أبو ردينة: أي مبادرة أميركية بدون القدس والموافقة الفلسطينية مصيرها الفشل

آخر تحديث : الأربعاء 23 مايو 2018 - 5:58 مساءً
أبو ردينة: أي مبادرة أميركية بدون القدس والموافقة الفلسطينية مصيرها الفشل

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة: إن تكرار الحديث عن قرب قيام الولايات المتحدة الأميركية، بطرح ما يُسمى بـ (صفقة القرن) لحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، سيكون مصيرها الفشل، ما دامت لا تحظى بالقبول الفلسطيني، ولا تتوافق مع قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

وأوضح أبو ردينة، أن أية محاولات رامية للالتفاف على الموقف الفلسطيني الواضح والثابت، وعلى أسس الشرعية الدولية، سواء من خلال أطراف فلسطينية، أو نماذج مشبوهة، فشلت في الساحة تحت شعار (قيادات محلية) اندثرت أمام صلابة الموقف الفلسطيني، وقدرته على المواجهة، أو من خلال أطراف إقليمية، لن تؤدي سوى إلى مزيد من التدهور والتوتر على صعيد المنطقة والعالم، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وأضاف: “نحن في خضم مرحلة مواجهة سياسية ساخنة دفاعاً عن ثوابتنا الوطنية، وفي مقدمتها القدس بمقدساتها، فإن التجارب أثبتت أن الخيارات الفلسطينية، أصبحت فاعلة، ونجحت في محاصرة العقلية الاستعمارية، وبالتالي أصبح الشعب الفلسطيني وقرارات قيادته الوطنية هي الدرع الحافظ للأرض، والهوية، والمقدسات، والتاريخ الفلسطيني المتجذر في أعماق الأرض”.

وحذر الناطق الرسمي باسم الرئاسة، من الاستخفاف بقدرات شعبنا الفلسطيني، والأمة العربية، والاستمرار باللعب في النار، لأن الطريق للسلام الدائم واضح، وهو تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، واحترام الموقف الفلسطيني، الذي له كلمة الفصل سواء بنعم أو لا مهما كان حجم التحديات أو المؤامرات.

وأشار إلى أن صنع السلام لا يحتاج إلى صفقات، أو طرح أفكار، بل يحتاج لإرادة حقيقية مؤمنة بالسلام كطريق لإنهاء الصراع، والحل لكل الأزمات التي تعاني منها منطقتنا والعالم، يتمثل بإقامة السلام العادل، والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، التي هي البداية والنهاية لأي مشروع سلام.

رابط مختصر
2018-05-23 2018-05-23
admin