أشخاص لا يُقبل صيامهم ولا يغفر الله لهم.. من هم؟

2019-05-05T14:15:44+03:00
2019-05-05T14:15:47+03:00
شؤون إسلامية
أشخاص لا يُقبل صيامهم ولا يغفر الله لهم.. من هم؟

رمضان هو شهر المغفرة والرحمة، وينتظره كل مسلم، حتى يخرج منه بلا ذنوب، لذا خسر وخاب كل من بلغ هذا الشهر ولم يحظ بالمغفرة من الله سبحانه وتعالى.

وهناك أشخاص لا يقبل الله صومهم، ولا يغفر لهم في هذا الشهر، وهم من ذكرهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الذي رواه عن رب العزة: “عن ابن عباس رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم يقول سألت الملائكة جبريل: ما صنع الله في حوائج المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم؟! فيقول: إن الله تعالى نظر إليهم وعفا عنهم وغفر لهم إلا أربعة، فقالوا: من هؤلاء الأربعة؟ قال: مدمن خمر، وعاق لوالديه، وقاطع الرحم، ومشاحن، قيل: يا رسول الله ومن المشاحن؟ قال: هو المصارم، يعني الذي لا يكلم أخاه فوق ثلاثة أيام”.

ويعد مدمن الخمر هو الشخص الذي يستمر في تناولها حتى في أيام الشهر الكريم، ويتمثل الشخص العاق لوالديه في الشخص الذي يعصي أوامرهم ولا يرعاهم في كبرهم، ويتذمر من كثرة أسئلتهم، أما قاطع الرحم فهو الشخص الذي لا يتواصل مع أهله وأصدقائه، وذكره الله تعالى في سورة “محمد” حينما قال: “فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم، أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم”، وأما المشاحن فهو الشخص الذي يقاطع أخاه ولا يصله ويحمل في قلبه الضغينة له.

رابط مختصر