إسرائيل تحتج لدى هولندا على أغنية تَسخر من قمعها للفلسطينيين

آخر تحديث : الأربعاء 23 مايو 2018 - 6:01 مساءً
إسرائيل تحتج لدى هولندا على أغنية تَسخر من قمعها للفلسطينيين

أكدت صحيفة (هآرتس)، أن السفارة الإسرائيلية في هولندا بعثت، أمس الثلاثاء، برسالة إلى وزارة الخارجية الهولندية، احتجت فيها على المشهد الساخر الذي تم بثه في هولندا، والذي ينتقد سياسة إسرائيل وممارسات الاحتلال، من خلال أغنية تقلد أغنية نيطاع برزيلاي التي فازت بجائزة مسابقة (الأورفيزيون)، كما تم إرسال الرسالة إلى إدارة القناة التي تم فيها بث المشهد، وإلى منظمة CJO (منظمة الجالية اليهودية في هولندا).

وكتب السفير الإسرائيلي لدى هولندا، أفيف شير أون “أن حرية التعبير وحرية الصحافة والساتيرا هي عناصر مهمة في مجتمع ديمقراطي وتعددي، كما هو الحال في هولندا وإسرائيل، نحن نقدر ونحترم هذه المبادئ، لكنكم في هذا المشهد تجاوزتم الحدود”.

وأضاف السفير: نحن مضطرون إلى محاربة النشاطات المسلحة، لتنظيمات مثل حزب الله وتنظيم الدولة وحركة حماس، لذا عندما يفقد الناس حياتهم، بغض النظر من أي جانب، نحن لا نضحك، وأنتم أيضاً يجب ألا تضحكوا”.

وكتب السفير، أن المشهد يحتوي على تلميحات معادية للسامية، مثل السخرية من الطعام الحلال والربط بين المال واليهود.

وقالت سلطة البث الهولندية: أنه لم يكن المقصود من المشهد أن يكون معادياً للسامية، “أحداث الأسبوع الماضي تعرض بطريقة ساخرة، وفي الأسبوع الماضي فازت إسرائيل في مسابقة الأغنية الأوروبية بشكل متزامن مع الأحداث في قطاع غزة، وتم في المحاكاة الساخرة، التشكيك في سياسة إسرائيل، ونؤكد أنها لا تتهم الجالية اليهودية”.

وفي المشهد الذي عرضته القناة الهولندية، تظهر الممثلة الكوميدية الهولندية الشهيرة سانيه ووليس دي فريس على المسرح وهي ترتدي ثوبًا شبيها بالملابس التي ارتدتها برزيلاي في مسابقة الأغنية الأوروبية، ومع تسريحة مشابهة لشعرها، وأدت أغنية مشابهة في وقعها لأغنية “Toy” الإسرائيلية، لكنه تم استبدال كلماتها بأخرى تنتقد وجود الجيش الإسرائيلي على حدود غزة وفتح السفارة الأمريكية في القدس.

وفي المقطع الأول من الأغنية الساخرة، تغني دي فريس، “انظروا إليّ، أنا دولة ودية للغاية، قادة العالم يأكلون من يدي، بقبلة واحدة يمكنني إخماد كل حريق.. نحن نقيم احتفالاً، ألن تحضروا؟” ثم تستبدل دي فريس المقطع الذي يتضمن الإشارة إلى “المرأة الخارقة” بكلمات: “من حيفا إلى البحر الميت، كل مكان مليء بالمفرقعات.. تعال وارقص معي على الموسيقى”.

وتظهر في الخلفية، صوراً من المظاهرات الفلسطينية على حدود غزة في الأسبوع الماضي، تشمل صور سحب الدخان ومواطني غزة الذين يجري حملهم على نقالات، وعندما غنت دي فريس عن احتفالات الذكرى السبعين لإسرائيل، تذكر بأن الفلسطينيين “ليسوا مدعوّين للحفل”، وفي الخلفية تظهر صور حفل افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

وكتب السفير الإسرائيلي، أن “عرض مقاطع فيديو محزنة وكئيبة في خلفية الأغنية الإسرائيلية التي فازت في مسابقة الأغنية الأوروبية لم يكن بمثابة ذوق سيئ فقط، وإنما خاطئ ومخجل، يمكننا تقبل النقد، ونفعل ذلك بأنفسنا بطريقة متكررة ومكثفة، لكننا لا نتجاوز الخطوط، بينما تجاوزتموها أنتم، من ناحية فنية كانت الموسيقى، وتقليد نيطاع برزيلاي جيدة، وتم عرضها بشكل جيد، لكن الباقي كان إشكالياً للغاية”.

رابط مختصر
2018-05-23 2018-05-23
admin