الرئيس: القدس وشهداؤنا وجرحانا وأسرانا خطوط حمراء

2019-05-04T16:47:59+03:00
2019-05-04T16:48:01+03:00
فلسطين اليوم
الرئيس: القدس وشهداؤنا وجرحانا وأسرانا خطوط حمراء

افتتح الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، عدة مبان ومنشآت في جامعة الاستقلال بمحافظة أريحا والاغوار.

فقد افتتح الرئيس مبنى كلية الشهيد خليل الوزير “أبو جهاد” للعلوم الادارية والعسكرية، وكذلك صالة ممدوح صيدم “أبو صبري” متعددة الاغراض، ومركز الشهيد عاطف بسيسو للألعاب الرياضية.

كما قام  بجولة لتفقد مباني الجامعة والاطلاع على الانجازات التي شهدتها خلال الفترة الماضية، التقى خلالها عددا من الخريجين.

وعبر الرئيس  في كلمة له امام الخريجين، عن فخره بتخريج مجموعة أو مجموعات من الشباب والشابات نفتخر بهم جمعياً، ونفتخر بصورة خاصة بالذين تخرجوا أول أمس والذين سيتخرجون دفعات دفعات، إن شاء الله، لخدمة هذا الوطن.

وقال، “نحن بصراحة ما نراه وما نسمعه عن جامعتكم نفتخر به وننقل افتخارنا إلى كل العالم، ونتمنى على كل العالم أن يأتي ليرى هذا التقدم العلمي، والفني، والأمني، والعسكري، والقانوني، الذي يخرج به هؤلاء الطلاب من هذه الجامعة.

واضاف: “أنتم عماد أو جزء من عماد الوطن، أملنا بالله أولا وبكم ثانيا من اجل الوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها بالتأكيد، وأقول بالتأكيد القدس الشرقية على أساس حدود الـ67 ومن دون ذلك لا نقبل، وأنتم أيضاً قلتم لنا إنكم لا تقبلون ونقلنا رغبتكم هذه وموقفكم هذا للعالم أجمع”.

وقال: “إن أصغر شاب وأكبر شيخ في هذا الشعب يرفض كل الرفض بما يسمى بصفقة القرن، نحن اعتمادنا على الله وعلى عدالة قضيتنا وسنستمر وسنصبر وسنصمد بكم، بنفوسكم، بشرفكم، إلى أن نحصل على هذا الحق”.

وكان الرئيس قد وصل الى مقر الجامعة ظهر اليوم لافتتاح عدة مبان ومنشآت في حرم الجامعة.

وقال الرئيس فور وصوله: “أشعر فعلاً أننا أمام مؤسسة علمية نفتخر بها،  وهي تخرج شباباً نفتخر بهم للمستقبل.. مستقبل الشعب الفلسطيني، نحن اعتمادنا في الوصول إلى حقنا على الله سبحانه، وعلى شرعية مطالبنا، وأيضا اعتمادنا على شعبنا وعلى أهلنا الذين بصمودهم وصبرهم سيصلون إلى الدولة الفلسطينية المستقلة.

واضاف، “علينا أن نعتمد على أنفسنا فقط، وألا نتطلع إلى أحد، ماذا يريد، وماذا يقبل، وماذا لا يقبل.. وماذا يساوم وماذا لا يساوم، ونحن لا يهمنا أحد، ويهمنا شعبنا أولا وأخيرا، شعبنا ماذا يريد.

واردف “نحن عندما نتخذ قرارات قد تبدو صعبة وقاسية، وقد تبدو صلبة، ولكنها لحماية مصالحنا، ولحماية مستقبلنا، ولحماية حقوقنا”.

وتابع الرئيس، “عندما نقول لأحد: لا، من أجل القدس، نقولها بالفم الملآن، نحن نرفض هذا لأنه يتعلق القدس، ولا يتعلق بقضية تفصيلية هنا أو هناك يمكن أن نغض النظر عنها، ونقول: حسنا، بسيطة ونرى غيرها، القدس خط أحمر، شهداؤكم منذ عام 65 وأسراكم وجرحاكم خط أحمر، هذه الخطوط الحمراء نحن متمسكون بها وندافع عنها مهما كلفنا ذلك من ثمن، وأنا متأكد أننا سنصل إلى حقنا، ولكن الأمر يحتاج إلى الوقت وإلى الصبر وإلى الصمود، (يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون)، هذه الآية دائما أقرأها وأقول سبحان الله، ربما ربنا سبحانه أنذرها للشعب الفلسطيني، لأنه لا يوجد أحد مرابط غيرنا في هذا العالم، ولذلك قال: رابطوا لعلكم تفلحون، لعلكم تفلحون، أي ستفحلون، لكن لا تستعجلوا الأمور، القضية صعبة ومعقدة، ولكن في نهاية المطاف ستصلون إلى الدولة الفلسطينية المستقلة.

من جهته اكد رئيس مجلس امناء جامعة الاستقلال اللواء توفيق الطيراوي خلال استقبال سيادته، ان الجامعة وطلابها يقفون خلف السيد الرئيس، مشيرا الى تخريج 1400 ضابط وضابط صف في خدمة الوطن والشعب والقائد.

وقام الرئيس عقب الاستقبال بافتتاح مبنى كلية الشهيد خليل الوزير “ابو جهاد” للعلوم الادارية والعسكرية، وكذلك صالة ممدوح صيدم “ابو صبري” متعددة الاغراض، ومركز الشهيد عاطف بسيسو للألعاب الرياضية.

وقال الرئيس خلال افتتاحه مركز الشهيد عاطف بسيسو للألعاب الرياضية، مستذكرا الشهيد عاطف .. لقد كان له مستقبل عظيم جدا، وله جهود كبيرة جداً لا أحد يعرفها لكنه استشهد أو اغتيل في فرنسا من قبل القوات الاسرائيلية نتيجة لما كان يقوم به هذا الشاب وكان عمره أقل من 40 عاما عندما استشهد، لذلك لا بد أن نكرمه ونخلد اسمه لنخلد اسم باقي الشاب أمثاله، لأن عندنا مئات الآلاف من الشباب الذين استشهدوا بهذه الطريقة، مثل عاطف.

كما قام الرئيس بجولة لتفقد مباني الجامعة والاطلاع على الانجازات التي شهدتها خلال الفترة الماضية، التقى خلالها عددا من الخريجين.

وردا على سؤال صحفي حول تصريحات مستشار الرئيس الاميركي جاريد كوشنير الاخيرة بخصوص ما يسمى صفقة القرن، قال سيادته: “ان كل ما يقوله كوشنير، نحن لا نقبله، وكذلك كل ما قدموه سواء فيما يتعلق بالقدس أو اللاجئين أو الحدود أو المستوطنات أو غيرها.

واضاف: “لا نتوقع أن يقدموا شيئاً مهماً، لأن الشيء المهم قدموه وهو كله ضدنا، ولذلك من يقول انتظروا.. ماذا سيقدمون، نحن نقول لن ننتظر، إنما نقول بالإجمال ما تقدمه أميركا مرفوض مرفوض.

وكان السيد الرئيس قد وصل، قبل ظهر اليوم السبت، الى محافظة أريحا والأغوار، للقاء فعاليات المحافظة وافتتاح عدة منشآت في جامعة الاستقلال.

وكان في استقبال الرئيس لدى وصوله الى مقر محافظة اريحا والاغوار، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس مجلس امناء جامعة الاستقلال اللواء توفيق الطيراوي، ومحافظ اريحا والاغوار جهاد ابو العسل، وفعاليات المحافظة وقادة الاجهزة الامنية.

والتقى الرئيس بمقر المحافظة فور وصوله، فعاليات المحافظة السياسية والاقتصادية والامنية، واكد لهم اهمية خدمة المواطن الفلسطيني وتقديم افضل الخدمات له.

وشدد الرئيس، على ضرورة التركيز على الطاقة النظيفة والاستثمار فيها ودعم القطاع الخاص بتوفير الاستثمار الافضل لهذا القطاع باعتباره طاقة المستقبل.

كما دعا الرئيس الى الاهتمام بالزراعة وتوفير كافة الامكانيات للنهوض بهذا القطاع الهام، والعمل على تنويع المصادر المائية خاصة المياه الجوفية والاستفادة منها في الزراعة.

حضر اللقاء وجولة الرئيس في جامعة الاستقلال: نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وعضوا اللجنة المركزية لحركة “فتح” حسين الشيخ، واللواء إسماعيل جبر، ومجدي الخالدي المستشار الدبلوماسي للسيد الرئيس، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار ابو عمارة.

رابط مختصر