الرئيس عباس: غدا سنرسل وفدنا للقاهرة للرد على الفكرة المصرية للمصالحة

آخر تحديث : السبت 28 يوليو 2018 - 9:11 مساءً
الرئيس عباس: غدا سنرسل وفدنا للقاهرة للرد على الفكرة المصرية للمصالحة
زهوة برس:-

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن الأشقاء المصريين أرسلوا لنا موضوعًا أو فكرة عن موضوع المصالحة، وغدًا سيذهب وفد، يحمل موقفاً فلسطينيًا واضحًا بخصوص المصالحة الوطنية.

وقال الرئيس عباس، في مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية، الذي عقد في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم السبت: “إن الوفد الفلسطيني لا يحمل ردًا على أحد، لأنه عندما نتحدث في هذا الموضوع، فإننا نتحدث عن الموقف الفلسطيني الذي اتخذناه في 21/10/2017، وهو الموقف الذي نحن ثابتون عليه”.

وأضاف: “إن الإجراءات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى المبارك لم تعد تحتمل، ولا بد من وقفة جادة لوقفها”.

وأشار الرئيس أبو مازن إلى أن هنالك قضايا مهمة يجب أن نتخذ فيها قرارات مصيرية وخطيرة خلال الشهرين المقبلين، سبق وأن تحدثنا عنها في المجلس الوطني، وستعرض كذلك أمام المجلس المركزي؛ لتكون جاهزة للأمم المتحدة لاتخاذ القرارات بشأنها”.

وقال الرئيس “كذلك الموقف الأميركي الخاص بصفقة العصر، هذه الصفقة التي رفضناها ونرفضها وسنرفضها، وانتهى أمرها بالنسبة لنا، ولم يعد لدينا أي اهتمام بها”.

وأضاف “بالتالي سنتحدث عن هذا الأمر وعن ردود فعلنا أو القرارات التي يمكن أن نتخذها خلال هذه الفترة، سواء في اجتماعات اللجنة التنفيذية، أو المجلس المركزي، وصولاً إلى الأمم المتحدة”.

وبخصوص القرارات الإسرائيلية الأخيرة، قال: “كذلك سنناقش اليوم القرارات التي اتخذتها إسرائيل، كالقرار الخاص بالقضايا القومية، وإلغاء حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني، وإلغاء كل ما هو غير يهودي مع الأسف في الأراضي الفلسطينية، هذا أمر لا يمكن أن نقبل به، وسنتوقف عنده طويلاً حتى نتخذ الإجراءات المناسبة لمواجهته من هنا إلى الأمم المتحدة”.

وتطرق إلى زيارة الوفد الفلسطيني إلى دمشق، قائلاً: “زار وفد فلسطيني العاصمة السورية دمشق، وكانت زيارة ناجحة جداً وموفقة، تم خلالها مناقشة عدد من القضايا المهمة، من أبرزها الاتفاق على موضوع مخيم اليرموك، حيث جرى الاتفاق على مشاركة السلطة الوطنية الفلسطينية إلى جانب الأمم المتحدة والأشقاء السوريين في إعادة ترميم المخيم، حيث إننا سنشارك في عملية إعادة البناء من أجل أن نقدم لشعبنا وأهلنا هناك المساعدة، لكي يعودوا إلى بيوتهم في المخيم، وهي قضية مهمة، وسنستمر في متابعتها إن شاء الله”.

وفيما يتعلق بقضية (الخان الأحمر)، قال الرئيس “نقدم التحية والتقدير لكل أطياف الشعب الفلسطيني، التي ساهمت إلى جانب إخوانهم في الخان الأحمر، في التصدي للاحتلال، ودعم صمودهم”.

وأضاف أبو مازن: “هذه الفعاليات، يجب أن تستمر بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية؛ لمنع الاحتلال من تنفيذ إجراءاته بترحيل أهلنا في الخان الأحمر، وتثبيت وجودهم وصمودهم بكل ما لدينا من إمكانيات، لأن إسرائيل مستمرة في إجراءاتها من أجل فصل الضفة الغربية عن بعضها البعض، وتنفيذ مشروع الكانتونات الذي صمم للشعب الفلسطيني، منذ وعد بلفور المشؤوم”.

وتابع الرئيس: “نحن لن نقبل بتنفيذ هذا المشروع، لذلك وجب علينا جميعاً المشاركة في وقفة الصمود والتحدي في الخان الأحمر، وبالأمس شاهدنا صلاة الجمعة فيه التي شارك فيها كل أبناء شعبنا المسلم والمسيحي والسامري، وأيضاً شخصيات يهودية، وهو شيء مهم لا بد من التعامل معه ومتابعته”.

رابط مختصر
2018-07-28 2018-07-28
mohammad abudagga