الزعنون: يجب إعادة النظر بالاعتراف بإسرائيل والمطلوب تحويل السلطة لدولة

فلسطين اليوم
الزعنون: يجب إعادة النظر بالاعتراف بإسرائيل والمطلوب تحويل السلطة لدولة

قال الدكتور سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، أن المطلوب الآن هو إعداد خطة لتحويل وظائف السلطة التنفيذية لوظائف الدولة.

جاء ذلك، خلال افتتاحية أعمال المجلس المركزي الفلسطيني التي انطلقت مساء اليوم الأحد، في مدينة رام الله، لمناقشة أخر الملفات المطروحة على الساحة الفلسطينية وعلى رأسها قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال ونقل سفارته الى المدينة.

وقال الزعنون في كلمته: ” آن الآوان أن يقرر المجلس المركزي مستقبل السلطة ووظيفتها ويعيد النظر بالاعتراف بدولة اسرائيل”، منوها إلى أن المطلوب اعتماد رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية رئيسا لدولة فلسطين، واعتبار المجلس الوطني مجلساً تشريعيا للفلسطينيين.

وفي السياق ذاته، بين الزعنون أن إسرائيل تدمر أي فرصة لقيام الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس وترفض عودة اللاجئين وتقر القوانين العنصرية، لافتا في الوقت ذاته إلى أنها كرست مشروعها الاستيطاني وأفشلت المفاوضات والعالم يشهد بان الشعب الفلسطيني أوفى بالتزامته.

وشدد الزعنون على ضرورة الذهاب الى الامم المتحدة واستكمال اجراءات العضوية الكاملة، وقال: “سنبحث عن حلول شرعية أخرى للقضية الفلسطينية”، مطالبا بمحاسبة اسرائيل على الجرائم التي ارتكبتها بحق الفلسطينيين في الجنايات الدولية.

وأضاف: “علينا إعادة التأكيد على حقوق شعبنا في مقاومة الاحتلال بكافة وسائله المشروعة وبما يجعل كلفته كبيرة، كما ويجب مواجهة  أي أفكار يتم تداولها تحت مسمى صفقة القرن فهي تسعى لفرض حل منقوص لا يلبي الحد الأدنى من حقوقنا المشروعة”.

وفي ذات الجانب، أوضح رئيس المجلس الوطني الفلسطيني أن واشنطن تمارس الابتزاز بقطع المساعدات، كما وأغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة الأمريكية، رافضا في الوقت ذاته قبول الوساطة الامريكية التي اختارت ان تكون خصما للفلسطينيين.

وأشار الزعنون إلى أن النجاح في التصدي للمخاطر والتحديات يتطلب تحقيق المصالحة، داعيا في الوقت ذاته للاعلان لدورة عادلة للمجلس الوطني مع دعوة حركتي حماس والجهاد الاسلامي تكون مهامها انتخاب مجلس وطني جديد.

بدوره، قال محمد بركة النائب في الكنيست الاسرائيلي عن القائمة العربية المشتركة: نسعى لمواجهة التحديات وتنظيم طاقاتنا العلمية في مجتمعنا للاستفادة منها مجتمعياً”.

واضاف: “نعمل من موقعنا على تجذير بقائنا في أرضنا في مواجهة الاقتلاع ومصادرة الأرض وهدم البيوت”، لافتا إلى أن الاحتلال الاسرئايلي يتوهم بقدرتهم على شطب الشعب الفلسطيني.

واوضح بركة أنه لا يوجد شعب في العالم أفضل من الشعب الفلسطيني وهو جاهز لممارسة الاستقلال.

وفي السياق ذاته، قال: “ندرك الأخطار المحدقة بشعبنا وقضيتنا وإسرائيل تعمل على تديين الصراع وفرض يهودية الدولة”، مضيفا: “لم نتوهم يوماً بما يسمى الوساطة الأمريكية ونحن ندرك الصعوبات والأخطار الحالية والمستقبل سيكون كما نريد”.

وفيما يتعلق بالمصالحة، أوضح بركة أن هناك حاجة لإجراء انتخابات وشاركة، لافتا في الوقت ذاته إلى أنه لا مبرر لاستمرار الانقسام الفلسطيني، منوها إلى ان العالم والشعب الفلسطيني ينتظر إنهائه بشكل كامل.

رابط مختصر