السنوار: المقاومة بـ 51 دقيقة تستطيع أن تضرب إسرائيل بضربات لمدة شهرين

2017-12-26T16:20:51+03:00
2017-12-27T19:51:45+03:00
فلسطين اليوم
السنوار: المقاومة بـ 51 دقيقة تستطيع أن تضرب إسرائيل بضربات لمدة شهرين

قال رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة يحيى السنوار: إن حركة حماس أدركت قرار ترامب قبل إعلانه بفترة، لذا أرادت أن تنهض بالمشروع الوطني الفلسطيني، ومن هذا المنطلق ذهبنا للمصالحة، ليس بالتصريحات القوية، ولكن بالفعل الجاد النابع من الشعور بالمسؤولية الوطنية.

وأضاف السنوار في لقاء بمخاتير قطاع غزة: اذا لم نتمكن من المصالحة لن نتمكن من إسقاط مشروع ترامب في القدس، فالقدس عاصمتنا ورمز أمتنا، فإن سقطت سنسقط جميعًا، وكتائب القسام أعدت العدة لتحرير القدس، فالمقاومة جاهزة وهناك جيش، متابعًا: المقاومة بـ 51 دقيقة، تستطيع أن تضرب إسرائيل بضربات 51 يومًا.

وأوضح، “اندفعنا اندفاعًا باتجاه مشروع المصالحة والبعض اعتبر أن ما حدث (تنازلات) لكن هو ليس كذلك، وأنا عبرت تعبيراً خلال أيام حول موضوع أن المصالحة (تنهار) فكنت أقصد ضرورة النهوض بالمشروع، وعدم جعل المصالحة كعملية السلام، بل لا بد أن ننتهي من هذا الملف، وإنهاء هذا الملف الأسود، وأنا قلت ذلك ليهب الجميع لاستنهاض المصالحة من جديد، ولا يمكن للمصالحة أن تنهار، ونحن لم نفشل ولن نفشل كحال أبناء الشعب الفلسطيني.

وتابع السنوار: عندما نتحدث عن صعوبات تواجه المصالحة، ليس معناه أننا فشلنا أو سنفشل، لا هذا يضع على عاتقنا فعل المستحيل لإنجاحها.

وذكر: طلبنا من الإخوة في الفصائل تشكيل لجان لمتابعة المصالحة، وجلسنا مع الشباب أكثر من مرة، ورجال الأعمال والاقتصاد والخبراء، فالمطلوب الآن من الجميع، ومن بينهم العشائر والعائلات، الاحتشاد في كل مكان بوطننا لإنجاح مشروع المصالحة، فالمطلوب من الحكومة أن تستلم كل شئ لأننا ذللنا كل العقبات، فهناك مواضيع أهم من الرواتب والموظفين، وهو المظلة الوطنية والمشروع الوطني.

وأشار السنوار، إلى أن ترك ملف المصالحة لفتح وحماس، فهذا سيصعب المصالحة، لكن إذا شاركت الفصائل والوجهاء والأعيان والنخب السياسية، سيخف العبء على فتح وحماس.

رابط مختصر