الطفلة نبال شغلت بال الأردنيين على مدار 4 أيام.. والنهاية هزتهم

2019-03-31T11:45:50+03:00
2019-03-31T11:45:52+03:00
عالم الجريمة
الطفلة نبال شغلت بال الأردنيين على مدار 4 أيام.. والنهاية هزتهم

شغلت قصة اختفاء الطفلة نبال أبو دية، 3 سنوات، الأردنيين على مدار 4 أيام، بعدما اختفت يوم الأربعاء الماضي في ظروف غامضة، في مدينة الزرقاء، شمال شرق العاصمة عمان، ليتم العثور عليها اليوم السبت، متوفاة داخل ملجأ إحدى العمارات بالقرب من منزل ذويها عن طريق الكلاب البوليسية.

وأطلق أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة مليونية للعثور على الطفلة التي قيل إنها خرجت من منزلها صباح الأربعاء الماضي متجهة إلى البقالة، إلا أنها اختفت فجأة، ووثق مقطع فيديو رصدته كاميرا معلقة أمام البقالة الظهور الأخير لنبال.

وكان عدد من البلديات في محافظة الزرقاء وبعض الشخصيات قد رصدت مبالغ مالية كبيرة لمن يعثر على الطفلة التي انشغلت بها مواقع التواصل الاجتماعي وعج بصورها فيس بوك وتويتر وانستقرام.

كما شكلت مديرية الأمن العام خلية عمل لكشف تفاصيل القضية، لكن مواقع التواصل الاجتماعي تناولت العديد من القصص والحكايات المتعلقة بها، قبل أن تعلن نتائج التحقيق سبب وفاة الطفلة، حيث أشار البعض إلى أنها عملية قتل على خلفية خلافات مع عائلة الفتاة، والبعض أشار إلى عملية انتقام، ولكن تبقى التفاصيل كاملة بيد مديرية الأمن العام التي ستعلن تفاصيل القضية برمتها فيما بعد.

وذكر مصدر في الطب الشرعي لوكالة “عمون” المحلية، أن نتائج تشريح جثة الطفلة نبال أظهرت وجود شبهة جنائية في وفاتها، مؤكدًا تعرضها للضرب على رأسها ووجهها حيث تبين وجود 6 كسور في الجمجمة.

وأعلنت اليوم مديرية الامن العام  انتهاء التحقيق والقاء القبض على القاتل.

وأكد الناطق الإعلامي بإسم مديرية الأمن العام أن فرق التحقيق في حادث مقتل الطفلة نيبال ذات الأربع سنوات قد أنهت كافة التحقيقات حيث تمكنت من تحديد هوية القاتل والقاء القبض عليه وقد اعترف بارتكاب الجريمة .

وتابع الناطق الاعلامي ان فريق التحقيق بما توفرت لديه من معلومات قبل العثور على جثة الطفلة ومع ما برز لديه من معطيات وأدلة تم الحصول عليها من مسرح الجريمة فقد تابع تحقيقه بعدة احتمالات، ووزع جهوده في عدة مسارات بهدف الكشف عن الجاني، وتوصل إلى الاشتباه بحدث من مواليد العام 2002، من سكان ذات العمارة التي عُثر فيها على جثة الطفلة، وقد القي القبض عليه وبالتحقيق معه بحضور ولي أمره أفاد ان الطفلة حضرت مع والدتها الى منزل ذويه وبعدها خرجت الى ملجا العمارة التي يسكن بها وقام باللحاق بها بنية الاعتداء عليها جنسيا ، حيث قامت بالصراخ مما دفعه لضربها بواسطة أداة راضة كانت في المكان على رأسها عدة مرات، ثم قام بوضع قطع من الخردة فوق جثتها ، وجرى توديع القضية للمدعي العام الذي قرر توقيف الحدث الجاني عن تهمة القتل خلافا لأحكام المادة 328/2 .

رابط مختصر