الغارديان تمنع نشر (كاريكاتير) ينتقد قتل إسرائيل لـ”رزان النجار”

2018-06-29T17:08:09+03:00
2019-04-04T19:45:49+03:00
عربي
الغارديان تمنع نشر (كاريكاتير) ينتقد قتل إسرائيل لـ”رزان النجار”
زهوة برس :-

انتقد عضو في مجلس (اللوردات) البريطاني صحيفة (الغارديان) لمنعها نشر رسم كاريكاتوري ينتقد استشهاد الممرضة الفلسطينية رزان النجار في غزة على يد الجيش الإسرائيلي بزعم أنه معادٍ للسامية.

ونشرت صحيفة (الغارديان) البريطانية تعليقاً لعضو مجلس اللوردات توني غريفز عن الحزب الديمقراطي الليبرالي، على قرار رئيسة تحرير الصحيفة كاثرين فاينر بمنع نشر رسم كاريكاتوري للرسام في الصحيفة ستيفي بِل حول قتل قوات الاحتلال للممرضة الفلسطينية رزان النجار في غزة.

وقال غريفز: “أنا لست متفاجئًا من قرار فرض رقابة على رسومات ستيف بِل حول القتل المروّع لرزان النجار في غزة، رغم أنني أعتقد أن القرار كان غير ضروريًا”.

وأضاف: “ومع ذلك، فإن الناس يعاملون إسرائيل بشكل مختلف عن دول العالم عندما يتفاعلون مع سياساتها وأفعالها وأنشطتها بشكل أكثر حذراً وأكثر حساسية، مع المزيد من الرقابة الذاتية؛ وأحياناً مع معايير مختلفة. كلنا نفهم أسباب ذلك فيما يتعلق بتاريخ القرن الماضي، وليس أقلّها هنا في أوروبا، ولكن ربما حان الوقت لأن نجد كلنا طرقًا لجعل – إسرائيل – تحاسب على تصرفاتها بشكل”.

وذكرت صحيفة (هافنغتون بوست) أن الرسام ستيفي بِل قد نفى استخدام “استعارات معادية للسامية” بعد أن قامت رئيسة تحرير الصحيفة كاثرين فاينر بسحب الرسم من الصحيفة.

وفي رسالتين إلكترونيتين تم إرسالهما إلى الصحفيين في غرفة الأخبار التابعة للغارديان، أكد أنه تعرض “بشكل غير منصف للتشويه وحظر النشر”.

وظهر رسم بِل مصوّراً لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي جالسة إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام موقد تحرق فيه الممرضة الفلسطينية رزان النجار الشابة البالغة من العمر 21 عامًا التي تم إطلاق النار عليها وقتلها على يد جندي إسرائيلي في الرابع من حزيران/ يونيو الجاري.

ونفى بِل أن يكون الرسم الكاريكاتوري يرمز إلى مواقد حرق الأخشاب أو الأفران أو (هولوكوست)  “و أي هراء آخر متعلق بالنازيين”. وقال: “كان هذا آخر شيء في ذهني عندما رسمته، ولم يكن لدي أي نية في الخلط بين قضايا القتل الجماعي لليهود الأوروبيين وغزة”.

وأضاف: “إن الرسم الكاريكاتوري حساس، وليست مقرفاً، ولا مزعجاً، وبالتأكيد لا يحتوي على أي استعارات معادية للسامية. كان يجب نشره كما هو، ولكن إذا كنت لا تزال مصرة على أنه يجب ألا ينشر، فأنا أشعر بواجب تجاه موضوعي في محاولة إنقاذ شيء من هذا الإخفاق”.

رابط مختصر