القوى الوطنية والإسلامية تدعم قرار السلطة برفض استلام أموال المقاصة

2019-06-10T22:11:13+03:00
2019-06-10T22:11:30+03:00
فلسطين اليوم
القوى الوطنية والإسلامية تدعم قرار السلطة برفض استلام أموال المقاصة

أكدت القوى الوطنية والإسلامية، دعمها  لرفض استلام أموال المقاصة منقوصة، بخصم الأموال التي تدفع رواتب لعوائل الشهداء والجرحى والأسرى.

كما أكدت في بيان لها، صدر بعد أن عقدت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية اجتماعها الدوري في قطاع غزة، أن رواتب عوائل الشهداء والجرحى والأسرى، حق مكفول وفقاً للوائح وأنظمة الصندوق القومي الفلسطيني، ومؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى والأسرى.

وتوقفت اللجنة أمام عدد من التحديات التي تواجه القضية الوطنية، وخاصة في ظل تعقيدات الوضع الداخلي، وتكالب إدارة ترامب وإمعانها في معاداة حقوق الشعب الفلسطيني والانحياز السافر إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي عبر محاولة  فرض وتسويق صفقة ترامب، وتطبيقها على الأرض، رغماً عن الشعب الفلسطيني، وشعوب الأمة العربية والإسلامية.

وأكدت لجنة المتابعة استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار بطابعها السلمي، وأدواتها الشعبية، ودعت جماهير شعبنا في كافة أنحاء قطاع غزة للمشاركة الواسعة فيها، تأكيداً على حق شعبنا بالحياة الكريمة ورفضها لكل المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا وحقوقه المشروعة.

كما أكدت على أن ورشة البحرين المزمع عقدها في 25، 26 من هذا الشهر في المنامة، تحت عناوين اقتصادية هي أحد مداخل صفقة ترامب التي يجري فرضها على الفلسطينيين والعرب، مؤكدين “رفضنا وإدانتنا لها ولكل من يشارك فيها كونه مجرماً بحق الشعب الفلسطيني، وكل من يتعاطى معها هو جزء منها، وسوف تلفظه الجماهير العربية الحرة والكريمة”.

كما أكدت على أن تصريحات فريدمان السفير الأمريكي لدى الاحتلال، بأحقية دولة الاحتلال بضم أجزاء من الضفة، هو عدوان سافر على شعبنا وحقوقه المشروعة، وتحدٍ لقرارات الشرعية الدولية، وإرادة المجتمع الدولي، الذي أكد في العديد من القرارات الدولية بضرورة الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية  لذا ندعو الأمم المتحدة للوقوف أمام مسؤولياتها أمام هذا الانتهاك الصارخ، والتنكر للقرارات الأممية.

وقالت: “في الوقت الذي يعاني فيه قطاع غزة من الحصار والإغلاق من قبل الاحتلال، وما تعانيه الضفة الفلسطينية من استيطان ومصادرة الأراضي، وعدوان إسرائيلي على كل ما هو فلسطيني، فنحن أحوج ما نكون إلى تعزيز صمود شعبنا الفلسطيني عبر رفع كافة الإجراءات المتخذة بحق قطاع غزة، وخاصة إعادة  صرف مكافآت الشهداء والأسرى والجرحى، التي توقفت رواتبهم”.

رابط مختصر