الكشف عن وصية صدام حسين وسر اختفاء جثمانه

عربي دولي
الكشف عن وصية صدام حسين وسر اختفاء جثمانه

كشف موقع (عربي بوست)، الأربعاء، كواليس ما حدث في قبر الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، ووصيته التي كشفت سر اختفاء جثمانه حتى الآن.

وقال الموقع، إنه تم نقل جثمان الرئيس العراقي الأسبق قبل التفجير، الذي قام به الجيش العراقي والحشد الشعبي، داخل قبر الرئيس الأسبق عام 2015، بعد تحرير قرية العوجة من عناصر تنظيم الدولة، حيث مسقط رأس عائلة وعشيرة صدام حسين.

وأوضح الموقع، أن ما حدث من تفجير القبر، كان محاولة للتغطية على عملية النقل التي جرت إلى مكان مجهول، مؤكداً أن كلمة السر فيما حدث كانت وصية تركها صدام حسين قبل إعدامه لعشيرته، والتي بموجبها توجب نقل الجثمان إلى مكان آخر لم يتم الكشف عنه حتى الآن.

وقال رئيس مجلس عشائر محافظة صلاح الدين الشيخ خميس الجبارة، إنه بعد إعدام رئيس العراق الأسبق صدام حسين، قام نائب المحافظ السابق عبدالله جبارة، والشيخ علي الندا بجلب جثمانه من العاصمة بغداد، ودفنه في مسقط رأسه في قرية العوجة الواقعة في محافظة صلاح الدين.

وأضاف، أنه بعد دخول تنظيم الدولة إلى محافظة صلاح الدين والسيطرة على مدن المحافظة، قامت عائلة وأبناء عشيرة صدام حسين بنقل جثمانة من قرية العوجة إلى مكان مجهول الهوية، مشيراً إلى أن عملية النقل “تمت في سرية تامة دون معرفة المزيد من التفاصيل عن المكان الجديد”.

ولفت الشيخ خميس الجبارة، الذي حضر الصلاة على جنازة صدام حسين، وقام بدفنه في العوجة، إلى أن “هذا الدفن هو أمانة في الأرض”.

وقال: “إنه بناء على وصية صدام، التي أوصى بها عائلته وأبناء عشيرته، فإنه طلب أن يتم دفنه في أكثر من مكان لأسباب لا نعرفها”.

وكانت قوة من الجيش العراقي، والحشد الشعبي، قد استعادوا السيطرة على القرية، بعد أشهر من سيطرة تنظيم الدولة على المنطقة عام 2014.

رابط مختصر