المؤسس محمد ابودقه يكتب : زيارة الدكتور سلام فياض

آخر تحديث : السبت 30 يونيو 2018 - 6:47 مساءً
المؤسس محمد ابودقه يكتب :  زيارة الدكتور سلام فياض
بقلم : المؤسس محمد ابودقه

لقد احدثت زيارة الدكتور سلام فياض الى الرئاسه واجتماعه مع الرئيس محمود عباس زلزال قد يكون قوي على فئه ليس من صالحها ان يدخل الدكتور سلام على الخط فيها وخاصه قضية غزه  وصفقة القرن المزمعه طرحها لما لها خاصيه قد تكون هدف اساسي في هذا الاجتماع اخوتي الاعزاء من المعروف ان الدكتور سلام هو رئيس كتله في البرلمان وعضوا في المجلس الوطني الذي لم يحضره لكن علينا ان نقول ان اجتماع الدكتور سلام بالرئيس لثلاث ساعات امر غير  طبيعي وبالمناسبه هو امر بالاغلب هام وهام جدا علما بأن دكتور عند عودته الى الضفه عرج الى القاهره وعمان ولا بد هنا ان تكون جعبته ملأ بما يفيد حالة التأزم الحاصله في القضيه الفلسطينيه . لا نعلم ما الذي جرى كي يستعجل الرئيس اللقاء ، رغم كل الاتهامات السابقه التي اطلقها خصومه السياسيين ولا بد ان ننوه بالعلاقات الاقليميه والدوليه التي يتمتع بها سلام فياض ولا ننسا اطراف الخلاف فهو على علاقه جيده من الجميع سوى بعض المستفيدين من هذه الازمه من هنا  وهناك . لقد اصبحت  الكره الان في ملعب الرئيس الفلسطيني الذي قد يوكل الرجل في عملية انقاذ وطني لتفادي هذه الازمه التي نمر بها وترميم الحاله الفلسطيبيه التي لحق بها خراب كبير ، وعلينا ان نتذكر دائما مشروع فياض وهو لافكره واحده ولا تسويه سياسيه في الافق ومهمتنا فقط بقاء شعبنا على ارضة وتجنيبه كوارث كبرى ليس اقلها الترحيل البطيْ التدريجي  . بأعتقادي ان الطريق اصبح مفتوح  والمؤامره  التي بدأت على الشهيد ياسر عرفات  واوقفت بعد استشهاده عادة وبقوة بوجود ترامب  علينا ان نحافظ على الرئيس ومشروعه الذى ثبت عليه مهما كلف الشعب الفلسطيني وعلى حماس ان تفهم ان هذه المرحله خطره ويجب رص الصفوف لصالح الشعب والارض ونبتعد عن المصالح الشخصيه .

رابط مختصر
2018-06-30 2018-06-30
mohammad abudagga