باريس سان جيرمان يحرز اللقب الرابع تواليا في كأس فرنسا

آخر تحديث : الأربعاء 9 مايو 2018 - 2:00 مساءً
باريس سان جيرمان يحرز اللقب الرابع تواليا في كأس فرنسا

أحرز باريس سان جيرمان لقب كأس فرنسا لكرة القدم للمرة الرابعة على التوالي والثانية عشرة في تاريخه بفوزه على ليزيربييه من الدرجة الثالثة 2-0 اليوم الثلاثاء على ملعب فرنسا في المباراة النهائية.

وسجل الارجنتيني جيوفاني لو سيلسو (26) والاوروغوياني إدينسون كافاني (74 من ركلة جزاء) الهدفين.

وأصبح باريس سان جيرمان اول فريق يحرز اللقب 4 مرات متتالية معززا رقمه القياسي بفارق لقبين امام مرسيليا (10 القاب).

وسلم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي حضر المباراة، كأس البطولة الى القائد الدولي البرازيلي ثياغو سيلفا.

وهو اللقب الثالث لباريس سان جيرمان هذا الموسم بعد أن توج بلقب كأس الرابطة للموسم الخامس تواليا بفوزه على موناكو 3-صفر في المباراة النهائية، واستعاد لقب الدوري من نادي الامارة بالذات.

كما هو اللقب السابع والاخير لباريس سان جيرمان بقيادة مدربه الاسباني اوناي ايمري في موسمين حيث سيودعه بعد المباراة الأخيرة في الدوري أمام كاين لأن نادي العاصمة اتخذ قرارا بعدم تمديد عقده واستبداله على الأرجح بالألماني توماس توخل بحسب وسائل الاعلام.

وقال ايمري: “انه لقب وبالنسبة لنا جميع الالقاب هي أهداف للنادي. الفريق قطع مشوارا رائعا للحصول على هذا اللقب”، مضيفا: “انا سعيد بهذا الموسم. يمكننا الحديث ايضا عن بعض الاشياء السلبية مثل دوري ابطال اوروبا، ولكنني أعتقد أن الفريق لعب جيدا هذا العام وبحث دائما عن هز الشباك، ولذلك أنا سعيد”.

وبخصوص مستقبله، قال: “سنستمتع باللقب والاكثر اهمية خو الفوز. وسنرى بعد ذلك”. وتعاقد سان جيرمان في 2016 مع المدرب السابق لفالنسيا واشبيلية على أمل قيادته الى لقبه الأول في دوري الأبطال، لكن النادي الباريسي ودع المسابقة القارية من الدور ثمن النهائي في موسميه مع ايمري رغم الأموال الطائلة التي أنفقها لتعزيز صفوفه.

وأنفق سان جيرمان أكثر من 400 مليون يورو الصيف الماضي من أجل تعزيز صفوفه بلاعبين مثل البرازيلي نيمار وكيليان مبابي، ولم يكن هدفه من ذلك استعادة لقب الدوري المحلي من موناكو أو الفوز مجددا بالكأسين المحليتين.  

بحضور نيمار

وتوج سان جيرمان بلقبيه الأولين لهذا الموسم دون نجمه نيمار الذي غاب عن الملاعب منذ مطلع اذار/مارس بعد خضوعه لعملية جراحية من معالجة كسر في مشط القدم اليمنى.

وكان النادي الباريسي يعول كثيرا على أغلى لاعب في العالم لمحاولة الذهاب بعيدا في مسابقة دوري الأبطال، لكن هذا الأمر لم يتحقق إذ خرج فريق من ثمن النهائي للموسم الثاني تواليا بخسارته أمام ريال مدريد الإسباني حامل اللقب 1-3 ذهابا بمشاركة نيمار و2-1 ايابا بغيابه بعد تعرضه للإصابة.

وعاد نجم برشلونة الإسباني السابق السبت الى مقر تمارين النادي الباريسي الذي نشر صورا تظهر قيام أغلى لاعب كرة قدم في العالم بتمارين بدنية للجسم والقدمين باستخدام أثقال، وتواجد اليوم في المدرجات لمؤازرة زملائه.

ويأمل نيمار في ان يكون جاهزا لخوض غمار كأس العالم 2018 مع منتخب بلاده، والمقامة في روسيا بين 14 حزيران/يونيو و15 تموز/يوليو.

ومن غير المتوقع ان يعاود نيمار الدفاع عن ألوان ناديه قبل نهاية الموسم لكن من المفترض أن يتواجد الى جانب زملائه الثلاثاء ثم السبت المقبل عندما يحتفل الفريق رسميا بتتويجه بلقب الدوري للمرة الخامسة في المواسم الستة الأخيرة ضد رين في آخر مباراة له هذا الموسم على ملعبه “بارك دي برانس”، علما ان آخر مباراة له في الدوري ستكون في 19 أيار/مايو أمام مضيفه كاين.  

سيطرة باريسية مطلقة وفرض باريس سان جرمان سيطرته منذ البداية امام تراجع لاعبي ليزيربييه المتواضع والذي أصبح اول فريق من الدرجة الثالثة يخوض النهائي منذ 2012، الى الدفاع، لكنه لم ينجح في تسجيل سوى هدفين في مرمى فريق ميزانيته أقل بـ 270 مرة من ميزانية نادي العاصمة.

وأنقذ القائم الايمن مرماهم 3 مرات قبل ان ينهي الفريق الباريسي صمودهم بعد 25 دقيقة.

وكاد لو سيلسو يفعلها في الدقيقة الخامسة من تسديدة قوية من حافة المنطقة ردها القائم الايمن، ورد القائم ذاته كرة لكيليان مبابي من مسافة قريبة قبل ان يمسك بها الحارس ماتيو بيشو (8)، ثم تدخل القائم ذاته مرة أخرى لرد تسديدة لو سيلسو (20).

وأثمر الضغط الباريسي هدفا في الدقيقة 25 سجله لو سيلسو بتسديدة قوية بيساره من خارج المنطقة اسكنها الزاوية اليمنى البعيدة للحارس بيشو.

وسدد المدافع البرازيلي داني الفيش كرة قوية من ركلة حرة مباشرة في الشباك الخارجية (34). وانقذ الحارس بيشو مرماه من هدف ثان بتصديه لانفراد كافاني اثر تبادل رائع للكرة مع مبابي عند حافة المنطقة وحولها الى ركنية (49) سجل من خلالها باريس سان جرمان هدفا عبر مبابي (50) بيد ان الحكم الغاه بداعي لمس المدافع البرازيلي ماركينيوس للكرة بيده قبل وصولها الى المهاجم الواعد (19 عاما).

وحصل كافاني على ركلة جزاء اثر عرقلته داخل المنطقة من الحارس بيشو فانبرى لها بنفسه بنجاح مسجلا الهدف الثاني ومؤكدا انه رجل المباريات النهائية بعدما رفع غلته من الاهداف الى 11 في 9 مباريات نهائية.

رابط مختصر
2018-05-09 2018-05-09
admin