ترامب يدعو أبو مازن للقائه.. والأخير يفرض شروطه

آخر تحديث : الأربعاء 5 سبتمبر 2018 - 3:08 مساءً
ترامب يدعو أبو مازن للقائه.. والأخير يفرض شروطه
زهوة برس :-

أكد التلفزيون الإسرائيلي، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يجري ضغوطًا كبيرة من أجل لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رغم حالة الخلاف الكبيرة التي تسيطر على العلاقة ما بين السلطة الفلسطينية، والإدارة الأمريكية.

ووفقًا لتقرير التلفزيون الإسرائيلي، يريد ترامب من أبو مازن، العودة للمفاوضات، وأيضًا إعادة العلاقات الامريكية- الفلسطينية التي أعلن الرئيس الفلسطيني، في آذار/ مارس العام الماضي قطعها، عندما قام ترامب باخراج القدس من المفاوضات، ثم نقل سفارته إليها، والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل.

ودعا ترامب عباس، للقائه في الأمم المتحدة في 20 الشهر الجاري، حيث من المقرر، أن يلقي خطابه السنوي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقالت القناة: إن ترامب استعان بالمملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، للضغط على أبو مازن من أجل إعادة العلاقات الفلسطينية الأمريكية، فيما اشترط عباس بأن يراجع ترامب قراراته السابقة لاسيما ملف القدس، وتمويل (أونروا)، قبل إعادة العلاقات، .

في المقابل أبلغت الإدارة الأمريكية مسؤولين في السلطة الفلسطينية، بأن عرض اتفاق (صفقة القرن) الخطة التي تعدها الإدارة الأمريكية للسلام بين الفلسطينيين والأمريكيين، سيتم تأجيلها بعد الانتخابات النصفية للكونغرس مطلع شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، ويمكن حتى عام 2019 إن أجريت انتخابات في إسرائيل.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الثلاثاء: قالت إن السلطة في رام الله لم يعجبهم، على أقل تقدير، المقال الخاص الذي نشره جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت صحيفة (يسرائيل هيوم): إن مسؤول كبير في القيادة الفلسطينية، أكد أن الرئيس محمود عباس، طالب مؤخراً باستبدال المبعوث كشرط أساسي لاستئناف المفاوضات وعملية السلام، لأنه “منافق” وغير حيادي، وفق أبو مازن.

رابط مختصر
2018-09-05 2018-09-05
admin