ثلاثة أجزاء في السيارة إهمال صيانتها يعرض حياتك للخطر

آخر تحديث : السبت 30 يونيو 2018 - 2:32 مساءً
ثلاثة أجزاء في السيارة إهمال صيانتها يعرض حياتك للخطر
زهوة برس : -
سيارة الرجل تعني له الكثير، فهي من الأشياء التي لها منزلة في حياته ويقدرها بشكل كبير، ولكن في بعض الأوقات لا ينعكس هذا الأمر في تعامل بعض الرجال مع سياراتهم، فلا يمنحونها الاهتمام المناسب من حيث موعد الصيانة والالتزام بها.
ولكن الخطورة هي أن السيارة ستتحمل ولن تشكو، ولكن في وقت معين قد تنفجر في وجه مالكها العديد من المشكلات التي قد يعرض بعضها حياته للخطر وحياة من حولة.
وفيما يلي سنوضح لك بعض الأشياء التي عليك ألا تتجاهلها على الإطلاق حرصًا على حياتك وليس على سلامة السيارة نفسها بحسب مجلة سيدي، ففي الحالات التالية ستكون حياتك هي في المقام الأول لتهديدها المباشر لك أنت.
إطارات السيارة:
إطارات السيارة من الأجزاء التي تعامل بطريقة سيئة في كثير من الأحيان، ولا يتم الاهتمام بصيانتها أو مراجعة حالتها عند المتخصصين، في حين أن إطارات السيارة قد تودي بحياة مالكها، فانفجار أحد الإطارات في أثناء السير بسرعات عالية قد يعني نهاية السيارة وقائدها.
ولهذا عليك العناية بالإطارات بشكل دوري وتغييرها في الموعد المحدد لها، وهي كل 40 ألف كم تقريبًا، أو حسب حالة الإطارات التي تتوقف على نوعيتها وجودتها وطبيعة الطرق التي تسير عليها والضرر الذي تتعرض له خلال فترة استخدامها.
كما عليك ملاحظة أى علامات تظهر عليها مثل التشققات أو الانبعاجات أو الثقوب المتكررة، فهي علامات تشير إلى تهالك الإطار.
مكابح السيارة:
المكابح هي وسيلة الأمان الأولى للسيارة، فهي وسيلة الدفاع عن النفس التي تسبق كل شيء آخر من وسائل أمان السيارة سواء الوسادات الهوائية أو تسليح السيارة بالفولاذ، فكل تلك الوسائل تأتي بعد فشل المكابح في إيقاف السيارة في الوقت المناسب.
وإهمالك المكابح يفقدها من قدراتها وكفاءتها، وهو ما يعرض حياتك للخطر ويضعك تحت رحمة باقي وسائل الأمان إن كان وقتها لها قيمة أو فائدة.
اهتم بالمكابح جيدًا، وقم بتغيير «التيل» في الوقت المناسب، وهو تقريبًا يتحمل مسافة 48 ألف كم تقريبًا، كما عليك أن تلاحظ أى علامات تظهر عليها وأشهرها صوت صفير المكابح.
سير الكاتينة:
من الأجزاء الرئيسية في السيارة، التي يهتم بها مهندس الصيانة بشكل كبير، ففي كلة مرة ترسل سيارتك للصيانة يقوم بإلقاء نظرة دقيقة على سير الكاتينة للتأكد من أنه خالٍ من أى تشققات ولم تُصَب السنون الموجودة به لأي تلف.
سير الكاتينة هو المسئول عن الربط بين صبابات المحرك وبين باقي المحاور الأخرى به، وتعرض سير الكاتينة للتلف يتسبب في ارتباك شديد في تلك العملية ما قد يتسبب في ضرر بالغ في محرك السيارة، وقد يتسبب في كارثة حقيقية خاصة على الطرق السريعة.
ولمعلوماتك فإن هناك عمرًا افتراضيًّا لسير الكاتينية، وهو ما بين 40 و60 ألف كم، ويستحسن أن يتم تغييره كل 40 ألف كم أو أقل إذا لزم الأمر.
رابط مختصر
2018-06-30 2018-06-30
mohammad abudagga