خلال لقائه مع السيسي.. هل يرفع الرئيس عباس الإجراءات عن قطاع غزة؟

آخر تحديث : السبت 3 نوفمبر 2018 - 2:23 مساءً
خلال لقائه مع السيسي.. هل يرفع الرئيس عباس الإجراءات عن قطاع غزة؟
زهوة برس:-

نقلت صحيفة (العربي) الجديد، عن مصادر فلسطينية ومصرية، أن الـ 48 ساعة المقبلة هي الحاسمة، أمام المفاوضات الخاصة بالتهدئة بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل قطاع غزة من جهة، والمصالحة الداخلية بين حركتي (فتح) و(حماس) من جهة أخرى.

ففي سياق التهدئة مع الاحتلال، نقلت صحيفة (العربي الجديد) عن المصادر قولها: “إنّ وفداً أمنياً مصرياً، أشرف، أمس الجمعة، على مراقبة الشريط الحدودي بين قطاع غزة والأراضي المحتلة، ومناطق تجمُّع مسيرات العودة، في سعي منه للتأكّد من تطبيق اتفاقات جرت مع حركتي (حماس) و(الجهاد الإسلامي) في قطاع غزة، خلال اجتماع مع وفد الاستخبارات العامة المصرية برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق في غزة الثلاثاء الماضي”.

ويأتي ذلك، بعدما حصلت القاهرة، عبْر وفد المخابرات، على تعهّدات من الجانب الإسرائيلي بوقف التصعيد، وعدم الإقدام على أي تصرفات من شأنها توتير المشهد في غزة، حال التزمت الفصائل، والمشاركون في مسيرات العودة بما تم الاتفاق عليه، والحفاظ على مسافة كافية بعيداً عن الشريط الحدودي، من أجل سرعة إتمام اتفاق التهدئة، بحسب ما نقلته الصحيفة عن المصادر.

في مقابل ذلك، اشترطت (حماس) والفصائل في غزة على المسؤولين المصريين ضرورة إلزام الجانب الإسرائيلي، في إطار وساطتهم، بدفعة تسهيلات يشعر بها الشارع الغزاوي، للتشجيع على جهود التهدئة، وفي مقدمة ذلك سرعة السماح بدخول المنحة القطرية لدفع جزء من رواتب موظفي القطاع، وتسهيلات أوسع على المعابر التجارية.

في غضون ذلك، يسعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال الـ 48 ساعة المقبلة، إلى الحصول على موافقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على اتفاق المصالحة الداخلية مع حركة (حماس)، لحسم اتفاق التهدئة بشكل نهائي مع الاحتلال الإسرائيلي، وحسم مسألة الإجراءات التي كان يعتزم أبو مازن الشروع في تنفيذها، من أجل غلق هذا الملف.

وقد وصل الرئيس عباس إلى مدينة شرم الشيخ المصرية صباح اليوم، على رأس وفد رفيع المستوى، تلبية لدعوة نظيره المصري لحضور افتتاح منتدى شباب العالم، الذي تنطلق نسخته الثانية اليوم السبت.

ومن المرتقب، أن يعقد الرئيسان قمة ثنائية هي الأولى من نوعها بعد عشرة أشهر من الجفاء، وتوتر العلاقات بين الجانبين، ويسعى الرئيس المصري إلى إعلان رفْع الإجراءات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، من مصر، كواحد من مخرجات لقائه المرتقب مع عباس.
وبحسب المصادر المصرية، فإنّ السيسي، يسعى كذلك لترتيب لقاء بين عباس ورئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، خلال الفترة المقبلة، بحضور مصري.

ومن المقرر، أن يحضر اجتماع السيسي وعباس، رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، الذي يُعدّ المسؤول الأول في الوقت الراهن عن ملف الاتصالات مع الفلسطينيين والإسرائيليين، وكذلك الأميركيين، بشأن تسوية القضية الفلسطينية.

وفي سياق متصل، أكّد المتحدث باسم “حركة الجهاد الإسلامي”، داوود شهاب، أن مسيرات العودة مستمرة ولن تتوقف، ولن يتم إلغاؤها على الإطلاق.

وأوضح شهاب، في مستهل اجتماع قيادي بين حركتي (حماس) و(الجهاد الإسلامي)، أمس الخميس، أنّ “الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار بحثت في سبل حماية الدم الفلسطيني، وتقليل الخسائر في المسيرات”، مضيفاً أنّ “الأيام المقبلة، ستشهد تكتيكات جديدة، تتعلق بمسيرات العودة، وتتعلق أيضًا بإدارة الصراع مع الاحتلال”.
رابط مختصر
2018-11-03 2018-11-03
admin