ردا على السفير الاماراتي مطر الشامسي بالاردن بالنسبه للقيادي جبريل رجوب

آخر تحديث : الثلاثاء 22 مايو 2018 - 10:59 مساءً
ردا على السفير الاماراتي مطر الشامسي بالاردن بالنسبه للقيادي جبريل رجوب
الكاتب :سهيلة عمر

لفت انتباهي هجوم ” مطر الشامسي” سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في المملكة الأردنية الهاشمية ، عضو لجنة ” مركزية عباس”، جبريل الرجوب، واصفاً إياه بالجاحد والناكر للجميل، وفي ذات الوقت كاشفاً عن حجم وعدد الخدمات التي قدمتها دولة الإمارات له ولمرافقيه.

ما لفت انتباهي انه من عائله الشامسي. وهم مسئولون عن اداره الكليات العليا للتقنيه في الامارات التي اعلم بمدى فسادها الاكاديمي. بهذه الجامعه يسود سيطره الطالب على سياده وكرامة المدرس.

كتبت مقال بخصوص هذا الموضوع اسمه “كليات التقنية العليا في الامارات .. مشروع استقطاب الكوادر الاكاديميه بهدف تدميرها”. محور ما ذكر في مقالاتي يذكر معاناة استاذه اكاديميه في كليه الهندسه بهذه الجامعه في دبي. تم اعطائها عقد عمل بالجامعه لمدة ثلاث سنوات، الا انه تم انهاء عقدها في الفتره التجريبيه بعد ثلاث اشهر بدون اسباب بحجه انها لا تتماشى مع سياسة الكليات العليا للتقنيه. كانت الاستاذه الاكاديميه تبتز من قبل الطالبات باسلوب تامري منظم من خلال تكثيف شكاويهن كذبا عليها لرئيس القسم وحذف موادها باتفاق جماعي، بهدف الاساءه لسمعتها وفصلها، للضغط عليها لتسهيل نجاحهن وحصولهن على أعلى الدرجات من خلال امتحانات سهله جدا تكون خيار من متعدد، كما اعتدن مع باقي الاساتذه بدون ادنى مجهود دراسي. وهو ما يتعارض مع اسلوب الدكتوره في التدريس، حيث كانت تقوم بكويزات واختبارات تحريريه طويله حتى بلغ الاختبار الاول في موادها 12 صفحه (ومن دون خيار من متعدد)، بينما لا يزيد الاختبار عند المدرسين الاخرين عن اربع صفحات مليئه بالاختيار من متعدد. كما كانت تبتز من قبل ادارة الجامعه للخضوع للطالبات بشتى الطرق. ووصل خضوع رئيس القسم للطالبات ان اتى بثلاث مراجعين لاختبارها الاول ليرفعوا درجاتها قسرا ورفضت التلاعب بالدرجات. وانتهى السيناريو المضحك انه تم فصلها بشكل تعسفي من الكليه بدبي وسحب المواد منها عند حلول الاختبار الثاني، مما يتيح التلاعب بدرجاتها واختباراتها من قبل المدرسين الاخرين. ورفضت بدورها اعطائهم اي معلومات عما قامت بتدريسه او الدرجات التي حصل الطالبات عليها حتى لا يعرضوا النظام الاكاديمي لهكذا تلاعب. تقدمت الاستاذه بتظلم على صعيد كافة المستويات، الا انها كانت تعاقب على تظلمها بدل انصافها بكل عنجهيه من قبل ادارة الجامعه. تعاملت الجامعه معها بمنتهى العدوانيه. اضف انها لم تلتزم معها بالعقد وفصلتها بعد ان سحبت موادها ليتم التلاعب بدرجاتها من قبل المدرسين الاخرين. زادت على ذلك ان اوقفتها عن العمل حتى في فتره ال notice period لمده شهر ومنعتها من دخول الجامعه او مناقشه اي مسئول واستولت على اغراضها وايميلاتها. وذهبت الجامعه لابعد من ذلك ان قدمت بلاغ للشرطه بدعوى التشهير بهدف سجنها. وتملصت الجامعه من المخالصه معها واغلق جميع المسئولين التليفون في وجهها، واحالتها للجنه مخالفات وهي مفصوله للامعان باهانتها كمحاوله من الجامعه للادعاء انها صاحبه حق. ومن ثم لجأت الاستاذه لحمايه نفسها بمغادره الدوله مع انه تم التعميم على اداره الهجره والجوازات ان تمنع من مغادره الدوله.

ومن هنا تجد ان الطالب في الامارات ينجح بالزيف، وكل ذلك حتى يتخرج الطلبه الاماراتيون بتفوق مع مرتبه الشرف. والمدرس الشريف الذي لا يقبل هذا الزيف تفصلونه وتلاحقونه لتسجنوه اذا فضح امركم وتمنعونه من السفر.

والغريب انك بالعاده تجد المدرسين الارادنه والاجانب من يقبلون بيع ذممهم ويتامرون ضد الشرفاء. فاي انسجام بين الاردن والامارات. ولكم ان تعودوا الى مستشار الجامعه الاكاديمي د محمد الجراح الاردني واعوانه ومن ابرزهم د وليد زجالي رئيس القسم الليبي ود جاد ريان البريطاني ودكتور قاسم الاردني ودكتور تيمور الاردني الذين مهمتهم التخطيط ووضع كافة الاليات لتحجيم صلاحيات أي مدرس والتحكم بما يدرسه والامتحانات التي يضعها وحتى تصحيحه، ومن ثم التخلص منه باي وقت ان لم يستجب لابتزاز الطلاب تحقيقا للهدف السامي ان يتخرج الطلبه بامتياز مع مرتبه الشرف بامتحانات مبسطه من دون أي مجهود.

والاعجب ان الاماراتي يتخرج لينصب مدير على اكبر الخبراء وباضعاف راتب الاجنبي. ولا تنسوا انكم منعتم الجاليات الاجنبيه والعربيه من التعليم الحكومي والعلاج الصحي وبات محتكرا فقط للاماراتيين. والسبب الرئيسي ان الجاليات العربيه والاجنبيه يجب ان ترد لكم الراتب الذي تاخذه باليد اليمنى لتسلمه باليد اليسرى في التعليم الخاص والعلاج الخاص والسكن بايجار باهض وجمله القضايا والمخالفات التي تلفق لهم.

حتى ابنة حاكم دبي لطيفه بنت محمد بن راشد ال مكتوم هربت من القمع الذي كانت تراه وهي ابنه امير دبي تعيش القصور، واعيدت الامارات ينما عمرها تجاوز 33 ومازالت مختطفه هي واختها شمسه ولا يعلم اثرهما الا الله. هل لكم ان تعلنوا اين هما ؟؟ هل هما من الاحياء ام الاموات؟

يا ايها السفير الاماراتي، لديكم نظام استخباراتي امني قمعي عنصري وغلاء معيشي فاق اسرائيل عنصريه. لا يوجد لديكم ادنى حريه راي. ومن يكتب تعليقا بالنت ضد فساد مؤسسه يدمر. جرائدكم واعلامكم فقط لتلميع قياداتكم وابناءكم . كلمة اعتصام او احتجاج او نقابه او تظلم تعد عندكم جريمه كبرى..

بماذا تعايرون خلق الله. ليتكم تحترمون الجاليات التي ثقفت ابناءكم وبنت بلدكم ليكون من ارقى الدول في العالم. فمن هو اذن الناكر والجاحد للجميل ؟؟ انتم ام الجاليات الاجنبيه المضطهده ؟؟

Sohilasp69@outlook.com

رابط مختصر
2018-05-22 2018-05-22
admin