رومانيا: ترفض نقل سفارتنا من اسرائيل إلى القدس

2018-01-06T02:56:35+02:00
2018-01-06T04:11:05+02:00
عربي دولي
رومانيا: ترفض نقل سفارتنا من اسرائيل إلى القدس

أعلنت القناة 14 العبرية اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة الامريكية جمدت 125 مليون دولار من مساهمتها لميزانية وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

بدورها نقلت وكالة (رويترز) عن ثلاثة مسؤولين أمريكيين قولهم: “إن إدارة الرئيس دونالد ترامب، أبلغت الأمم المتحدة أنها جمدت مبلغ 125 مليون دولار، كان من المقرر دفعها في الأول من الشهر الجاري، قبل أن يتم تجميدها”.

ووفق المسؤولين الثلاثة الذين فضلوا عدم ذكر أسمائهم نظراً للحساسية السياسية، أضافوا أن إدارة ترامب تدرس قطع مبلغ 180 مليون دولار من مساهمتها في ميزانية (أونروا)، وأن الأمر مرهون بموقف السلطة الفلسطينية، بحسب ما جاء على موقع صحيفة (القدس).

وأشاروا إلى أن رفض السلطة استئناف المفاوضات، سيدفع إلى عقوبات مالية عليها من جانب واشنطن، ومن ضمن العقوبات وقف الإسهام في ميزانية (أونروا).

من جهتها، استنكرت الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب ما وصفته الابتزاز الأمريكي السياسي الرخيص، الذي أعلنته المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، والمتمثل بالتهديد بوقف وقطع الدعم المالي الملتزمة به سنوياً لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وفي رسالة، وجهها مدير عام الهيئة علي مصطفى، إلى المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، بيير كرينبول، أوضحت الهيئة أن “مهام أونروا تجاه اللاجئين الفلسطينيين قانونية وسياسية وإنسانية على الوكالة القيام بها وتأدية كل خدماتها للاجئين الفلسطينيين استناداً إلى قرار الأمم المتحدة رقم 302 لعام 1949، مؤكداً أن أونروا ليست بأي شكل من الأشكال، بإمرة الولايات المتحدة الأمريكية، التي انتهكت القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.”

وكانت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، هددت في وقت سابق بأن واشنطن، ستوقف الدعم المالي المقدم لـ (أونروا) “إلى أن يعود الفلسطينيون إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل”.

في السياق ذاته، أعلن البيت الابيض في وقت سابق من اليوم الجمعة، أنه سيناقش تقليص المساعدات المقدمة للسلطة الفلسطينية، وذلك في أعقاب تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي أكد فيها أن “واشنطن تقدم ملايين الدولارات ولا تحظى بأي احترام”.

ووفق ما نقلت صحيفة (هآرتس) العبرية، عن مسؤولين في البيت الأبيض، فإنه سيتم فحص المساعدات الميزانياتية للسلطة الفلسطينية، بسبب مواقف الفلسطينيين الأخيرة (بعد إعلان ترامب اعترافه بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل)، واستمراراً لتصريحات الرئيس ترامب بهذا الشأن.

وبحسب المسؤولين، فإنه من غير المتوقع، أن تؤدي المناقشات إلى قرارات في المدى الزمني المباشر.

يذكر، أن الرئيس الأميركي، كان قد هدد مطلع الأسبوع، بتقليص الميزانية التي تقدمها الولايات المتحدة للسلطة الفلسطينية، في تغريدة على (تويتر)، حيث تساءل “لماذا يجب أن تواصل الولايات المتحدة دعم السلطة الفلسطينية في ظل غياب أي عملية سياسية بينها وبين إسرائيل”.

رابط مختصر