ضابط إسرائيلي يكشف عن آلية عمل منظومة حماس المالية بالضفة الغربية

آخر تحديث : الخميس 2 مايو 2019 - 1:38 مساءً
ضابط إسرائيلي يكشف عن آلية عمل منظومة حماس المالية بالضفة الغربية
زهوة برس:-

زعمت صحيفة إسرائيل هيوم العبرية ان الجيش الإسرائيلي كشف جزء من خطط حركة حماس في تبييض الأموال في الضفة الغربية.

ضابط إسرائيلي يشغل منصب “رئيس قسم الجرائم الاقتصادية” في القيادة الوسطى للجيش الإسرائيلي قال: إلى جانب منظومة الدعم المنظمة للأسرى الفلسطينيين وعائلاتهم التابعة للسلطة الفلسطينية، تدير حركة حماس منظومة مقابلة بنفس المهام.

وعن نظام عمل المنظومة التابعة لحركة حماس قالت الصحيفة العبرية، المنظومة تعمل وفق تعرفة مرتبطة بعدد سنوات الحكم والأقدمية في الاعتقال، وتدار المنظومة من قطاع غزة على يد محررين من “صفقة شاليط”، وعلى علاقة بقيادات من حركة حماس في الخارج.

وعن التفاصيل في عمليات الدفع حسب رواية الضابط الإسرائيلي المسؤول عن ما يسمى بالجرائم الاقتصادية، حركة حماس تقدم دعم مالي مزدوج للأسرى، عند دخول الأسير للمعتقل يتلقى دعم من السلطة الفلسطينية، ومن التنظيم الذي أرسله لتنفيذ عملية، أو التظيم الذي نفذت العملية باسمه، والأسير يحصل أيضاً على دعم مالي حال الإفراج عنه، كما أن أسرى حركة حماس يتلقون الدعم بأشكال مختلفة، منها المساعدة عند الزواج، المساعدة في الأقساط الجامعية، سد مديونية، باختصار وفق طلب الشخص المعني.

الجيش الإسرائيلي وجهاز الشاباك يدعون مصادرة حوالي 6 مليون شيكل خلال السنوات الثلاث الأخيرة بعد معلومات استخبارية تم تجميعها في وحدة الجرائم الاقتصادية، كم تم مصادرة ممتلكات مثل السيارات والبضائع والتي مولت بواسطة حركة حماس بعد أن قام أحد أفراد العائلة بتنفيذ عملية ما، أو يكون ساعد حركة حماس في تبييض الأموال من خلال عمله التجاري.

رئيس قسم ما يعرف بالجرائم الاقتصادية في قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي أورد مثالاً على الدعم الذي تقدمه حركة حماس، مثل الدعم الذي قدم لعائلة أحد منفذي عملية بيت فوريك في العام 2015 ، حيث قدمت حماس المال لبناء منزل بدل منزل تم هدمه، الجيش الإسرائيلي قام بمصادرة مركبات بقيمة المبلغ الذي تم تحويله للعائلة، وادعى الضابط الإسرائيلي أن الأموال التي تم مصادرتها من حركة حماس ليست إلا جزء بسيط من المبالغ التي تحول للضفة الغربية.

وتابع الضابط الإسرائيلي: ” هم يبذلون جهود كبيرة من أجل وتوسيع شبكتهم الإرهابية، والإطار الداعم لهم في الضفة الغربية، قمنا بمضاعفة حجم الموارد خمس مرات من أجل وضع اليد على الموارد المالية لحركة حماس قبل أن تصل لمنفذي العمليات وعائلاتهم، حتى قبل أن تصل إلى  المنفذين وعائلاتهم، ونحن عازمون على الاستمرار في هذا الأمر، والآن بات واضحا أن كل من يتلقون الأموال من حركة حماس سيتعرضون للعقاب الاقتصادي”.

اللقاء كامل مع الضابط الإسرائيلي سينشر كاملاً في ملحق نهاية الأسبوع لصحيفة إسرائيل هيوم العبرية.

رابط مختصر
2019-05-02
admin