عائلة تنفذ حكم الإعدام بحق أحد ابنائها لتورطة باغتيال قادة القسام الثلاثة

فلسطين اليوم
عائلة تنفذ حكم الإعدام بحق أحد ابنائها لتورطة باغتيال قادة القسام الثلاثة

نُفذ صباح الجمعة حكم الإعدام بحق متخابر مع الاحتلال الإسرائيلي تورط في اغتيال قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس خلال عدوان صيف عام 2014 على قطاع غزة.

و أعلنت عائلة فلسطينية إعدام أحد أفرادها بعد الكشف عن تورطه في العمالة مع الاحتلال الصهيوني، ولدوره في اغتيال ثلاثة من قادة المقاومة الفلسطينية خلال العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014 .

وقالت عائلة برهوم في بيانٍ لها، اليوم الجمعة: إنها نفذت حكم القصاص في العميل ” أ.س. ب “، بعد استلامه من المقاومة، موضحة أنها واكبت مجريات التحقيق معه منذ لحظة ضبطه من قبل أمن المقاومة.

وقالت عائلة برهوم في بيان لها إنها “تابعت مجريات التحقيق مع المدعو أحمد سعيد برهوم منذ لحظة ضبطه من قبل أمن المقاومة الفلسطينية”.

وأشارت إلى أنها اطلعت على نتائج التحقيق معه واستمعت لاعترافاته وعاينت أدوات الجريمة التي استخدمها المذكور (برهوم) في التخابر مع الاحتلال الإسرائيلي.

وشددت عائلة برهوم على أنها تأكدت بما لا يدع مجالا للشك بتورطه بجريمة اغتيال القادة العظام الشهداء محمد أبو شمالة، ورائد العطار، ومحمد برهوم.

وأعلنت البراءة من المذكور والجرائم الآثمة التي تورط فيها من خلال وقوعه ببراثن العمالة وتنفيذ جرائم الاحتلال التي قالت إنها “لا تعبر بأي شكل عن تاريخ العائلة الحافل بالبطولات بمقارعة الاحتلال”.

وقالت في بيانها: “إننا نشد على يد المقاومة في مواجهتها للاحتلال ودورها في ملاحقة العملاء وتطهير الوطن منهم”.

ونصحت عائلة برهوم جميع العائلات التي تقع في مثل هذه المؤامرات للمبادرة بالتعاون مع قوى أمن المقاومة للكشف عنها.

وكانت “إسرائيل” اغتالت ثلاثة من أبرز قادة القسام بقصف منزل بحي تل السلطان غرب رفح جنوب القطاع، بتاريخ 21/8/2014، أدت في حينه إلى وقوع مجزرة راح ضحيتها أكثر من 7 مواطنين.

رابط مختصر