مجدلاني: سندفع رواتب الأسرى حتى لو بقي دولار واحد

آخر تحديث : الخميس 27 ديسمبر 2018 - 12:21 مساءً
مجدلاني: سندفع رواتب الأسرى حتى لو بقي دولار واحد
زهوة برس:-

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الرئيس الفخري لجمعية الصداقة الفلسطينية- التونسية، في كلمة ممثلاً عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن القيادة الفلسطينية، والرئيس محمود عباس، يُشددون على التمسك بقضية الأسرى، وأن رواتب الشهداء والأسرى غير خاضعة للابتزاز السياسي، وأن دولة فلسطين، كما أكد الرئيس في أكثر من مناسبة، مستمرة بواجبها تجاه عائلاتهم، وسندفع رواتبهم، حتى لو بقي دولار واحد.

وأضاف د. مجدلاني خلال حفل نظمته جمعية الصداقة الفلسطينية التونسية، اليوم الأربعاء في متحف الرئيس ياسر عرفات؛ لتكريم الأسرى الأطفال: عهد التميمي، شادي فراح، ملاك الغليظ، في ذكرى تأسيسها الـ 18، أن قضية الأسرى قضية وطنية عامة، تدخل كل منزل وعائلة فلسطينبية، فربع الشعب الفلسطيني تعرض لاعتقال.

وتابع د. مجدلاني: أن القيادة الفلسطينية تسعى بكل جهودها من أجل تدويل قضية الأسرى، وقد عقدت العديد من المؤتمرات الدولية بشأن ذلك بمشاركة خبراء قانونيين، وأنها أيضاً من الملفات التي تمت إحالتها لمحكمة الجنايات الدولية.

وأضاف أن الأسرى الأطفال المكرمين، شكلوا رمزاً للنضال، ولأوسع تضامن عربي ودولي، ومن خلالهم فإننا نؤكد على أولوية قضية الأسرى، وأنهم أسرى حرية ومشاعل نضال على درب الحرية والاستقلال، وتنطبق عليهم اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الإنساني.

وأشار د. مجدلاني إلى أنه يحمل وثيقة تكريم من مقاطة فورلي، وإقليم ايمليا رومانيا في إيطاليا لعهد التميمي، حيث تم تسليمها ذلك خلال الاحتفال.

ومن جانبة، قال وكيل هيئة شؤون الأسرى، عبد القادر الخطيب: إن قضية الأسرى ستبقى قائمة ومستمرة طالما بقي الاحتلال، ونحن ماضون في مواجته، وأن ملف الأسرى مقدس ولا يجوز وغير المسموح المساس به، ونسعى جاهدين من أجل تحريك هذا الملف، وأن نرى كافة الأسرى بيننا خارج معتقلات الاحتلال الفاشية، وأن يشاركوا في عملية البناء الوطني.

وأضاف: الاحتلال مصيره الزوال والرحيل عن أرضنا، وهذا النضال المستمر، الذي يخوضه أسرى الحرية وبتضحياتهم النضالية، وصمودهم الأسطوري، استطاعوا أن يكونوا عنواناً وطنياً بامتياز.

وفي الختام، تم تكريم الأسرى، عهد التميمي، وشادي فراح، وملاك الغليظ، من قبل جمعية الصداقة الفلسطينية- التونسية.

وحضر الاحتفال العيد من الشخصيات الوطنية، وممثلون عن هيئة الأسرى، وممثلو الطوائف المسيحية، وأهالي الأسرى، ووفد من الداخل الفلسطيني المحتل، وقد كرم أيضاً الأسرى، وأشاد بتضحياتهم النضالية، والفنان العراقي سعدون جابر.

وكان قد افتتح الحفل، رأفت العجرمي، أمين عام الجمعية، حيث تحدث عن نشأة الجمعية، وأهمية التواصل الفلسطينى التونسي، واهتمام الجمعية بقضية الأسرى، كونها من أهم القضايا الوطنية  التى يجب عدم انهيارها، والعمل مع الجهات المختصة، حتى تبييض السجون، وتولت الفنانة ماريان هندل عرافة الحفل.

رابط مختصر
2018-12-27
admin