مجدلاني: هدنة غزة مقابل رفع الحصار لا يتناسب وحجم التضحيات

آخر تحديث : السبت 4 أغسطس 2018 - 1:33 مساءً
مجدلاني: هدنة غزة مقابل رفع الحصار لا يتناسب وحجم التضحيات
زهوة برس:-

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، إن الحديث عن هدنة من خمس إلى عشر سنوات في قطاع غزة؛ لرفع الحصار المفروض عليه، لا يتناسب وحجم التضحيات، وما قدم من شهداء وجرحى.

وأضاف مجدلاني في تصريحات لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية صباح السبت، أن رفع الحصار وتحقيق هدنة كان بالإمكان أن يتحقق بدون وجود كل هذه الخسائر من خلال تحقيق الوحدة الفلسطينية، وإنهاء الانقسام.

وأعرب مجدلاني عن أمله بألا يكون الحل السياسي وتحقيق هدنة مع إسرائيل بديلاً عن إنهاء الانقسام، قائلاً: إن الحل السياسي يعزز في أوساط بعض قيادة حماس نزعة استمرار الانقسام، مؤكداً على ضرورة الإسراع في إنجاز المصالحة الفلسطينية لتعزيز وحدتنا الداخلية.

وحول التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة، توقع مجدلاني، أن يستمر في ظل البحث عن حل سياسي لوضع شروط وضوابط تكفل استمرار التهدئة، التي يمكن أن تتحول إلى هدنة من خمس إلى عشر سنوات.

من جهة ثانية، وفيما يتعلق بعقد جلسة المجلس المركزي في منتصف الشهر الجاري، شدد مجدلاني على ضرورة عقده في المرحلة القادمة بصورة دائمة ومتواصلة؛ ليأخذ دوره كبرلمان مصغر لدولة فلسطين، وخاصة بعد تخويله بكافة صلاحيات المجلس الوطني.

وأضاف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن كافة التحضيرات لعقد دورة المجلس المركزي، أُنجزت، وبدأ توزيع الدعوات، مشيراً إلى أنه سيعرض على المجلس المركزي التوصيات التي اعتمدتها اللجنة العليا؛ لتنفيذ قرارات المجلس الوطني.

وأكد مجدلاني، أن المجلس المركزي، سيتخذ قرارات وخطوات مهمة، خلال جلسته التي ستعقد في الخامس عشر والسادس عشر من الشهر الجاري بمدينة رام الله، وخاصة فيما يتعلق بتحديد العلاقة مع إسرائيل.

رابط مختصر
2018-08-04 2018-08-04
admin