مركز حزب “الليكود” يصوت بالاجماع على ضم الضفة وغور الاردن لاسرائيل

2018-01-01T04:22:26+02:00
2019-04-04T20:00:07+03:00
فلسطين اليوم
مركز حزب “الليكود” يصوت بالاجماع على ضم الضفة وغور الاردن لاسرائيل

في قرار وصف بالتاريخي صوت حزب الليكود الإسرائيلي الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، بالأغلبية الساحقة لصالح مشورع قرار ضم كل المستوطنات في الضفة الغربية لإسرائيل.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن القرار وهو الأول من نوعه بعد انسحاب إسرائيل من قطاع غزة صيف 2005، ينص السماح بالبناء الحر وتطبيق قوانين إسرائيل وسيادتها على مجمل المجال الاستيطاني في الضفة والقدس.

وجاء في نص مشروع القرار: “في الذكرى الخمسين لتحرير يهودا والسامرة، بما فيها القدس، عاصمتنا الأبدية، تدعو اللجنة المركزية لليكود قيادات الليكود المنتخبة للعمل من أجل السماح بالبناء الحر، وتطبيق قوانين إسرائيل وسيادتها على مجمل المجال الاستيطاني المحرر في يهودا والسامرة”.

وينص مشروع القرار ايضا على الزام منتخبي الحزب بالعمل على فرض السيادة الاسرائيلية وحرية الاستيطان في كافة المناطق “المحررة” في الضفة الغربية.

وحضر الف من اعضاء المركز الليلة الى مبنى مطار بن غوريون الدولي وصوتوا دون ممانعة او اعتراض على ضم الضفة وغور الاردن وينص القرار على الزام كتلة الليكود بتبني القرار والعمل على تنفيذه.

وانعقد مؤتمر حزب الليكود مساء الأحد تحت شعار “هم يكتبون عن السيجار ونحن نكتب التاريخ”، في إشارة إلى أن الهدف هو دعم زعيم الحزب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي تلاحقه تحقيقات بشبهات الفساد.

وقال رئيس الكنيست يولي إدلشتاين خلال المؤتمر: “لقد حان الوقت لفرض السيادة، والآن كل شيء يعتمد علينا والخطوة الأولى لإعلان ترامب سيتم ضم مستوطنة معاليه ادوميم الى القدس”.

وقال ادلشتاين “ان اعلان الرئيس ترامب فتح عهد جديد لدولة اسرائيل في القدس والضفة الغربية”.

وفي رد اولي على القرار التاريخي لليكود قالت زهافا غالؤون زعيمة حزب ميرتس اليساري الصهيوني ان “الليكود”اصيب بالجنون موضحة انهم يقررون ضم مليوني فلسطيني الى دولة اسرائيل بدون اي عملية سياسية وبدون اتفاق يؤدي الى حل الدولتين. وقالت غالؤون انهم يحولون اسرائيل الى “بوسنة” جديدة.

ووجهت عضو الكنيست عن حزب “المعسكر الصهيوني”، تسيبي ليفني، انتقاداً لقرار مركز “الليكود” والذي صادق بالإجماع على ضم الضفة الغربية لـ”إسرائيل”.

وقالت ليفني بحسب ما نقلت صحيفة “معاريف” العبرية، إن “وزراء الليكود سيصوتون ضد قرارهم في الكنيست، فهم في الكنيست يتحدثون باللغة العبرية لضم الضفة الغربية، ويحاولون باللغة الانجليزية أن ينفون التصويت على قرارهم.

وأوضحت ليفني أن “قرار الليكود يتعارض مع مصالح إسرائيل، ونتنياهو يعلم ذلك جيداً، فهو الليلة خلال التصويت خشي أن يحضر الجلسة ليقول الحقيقة لأعضاء مركز الليكود”.

وأضافت: “الجميع في إسرائيل يعلم بأن القرار لن يطبق، فمصلحة إسرائيل في الانفصال عن ملايين الفلسطينيين”.

رابط مختصر