مسؤول اسرائيلي يكشف شروط حماس لإتمام صفقة تبادل أسرى

فلسطين اليوم
مسؤول اسرائيلي يكشف شروط حماس لإتمام صفقة تبادل أسرى

تتفاعل قضية الاسرى الجنود لدى حركة حماس داخل الاوساط الاسرائيلية خاصة بعد استقالة رئيس اللجنة المكلفة بهذا الملف وتوجيه عائلات الجنود انتقادات لاذعة للحكومة بسبب تقصيرها في اعادتهم.

الا ان مسؤولين اسرائيليين بدأوا موجة تصريحات معاكسة لاحتواء غضب العائلات، كما يبدو.

ونقلت وسائل اعلام اسرائيلية عن مسؤول الاسرى والمخطوفين السابق في جهاز “الموساد” الاسرائيلي ويدعى رامي ايجرا، قوله إن حماس سلمت عبر الوسطاء قائمة لأي صفقة تبادل جديدة مع الاحتلال، مبينا انها شبيهة بقائمة الأسرى من فترة شاليط وتتضمن 1000 اسير وجثامين شهداء ومطالب أخرى رفضتها إسرائيل بشكل قاطع، على حد تعبيره.

وأضاف أن “إسرائيل في هذه الاثناء تختلف عن إسرائيل عشية صفقة شاليط لأن الحديث يدور جثامين ولأن صفقة شاليط تم انتقادها بشدة ولن تجد من يدافع عن صفقة شبيهة في إسرائيل اليوم وأخيرا بسبب توصيات لجنة شمغار التي حددت سقف واضح لأجراء التبادل”.

وكان رئيس لجنة “شمغار” المكلفة بمتابعة ملف الجنود المأسورين قد اعلن استقالته الاسبوع الماضي، بعد أن “توصل إلى قناعات أن المفاوضات بين إسرائيل وحماس لإتمام صفقة تبادل تعثرت ووصلت لطريق مسدود، وإن مساحة المناورة بالمفاوضات التي يحددها المستوى السياسي له لا تمكنه من التقدم بالمفاوضات، بل وتقلصت مؤخرا”، حسب اقواله.

ولجنة شمغار، هي لجنة عينها وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، برئاسة رئيس المحكمة العليا الأسبق، مئير شمغار، لتبحث وتقدم توصيات حول صفقات تبادل أسرى، واحدى توصيات اللجنة تقضي بأن “تطلق إسرائيل سراح أسير واحد مقابل كل أسير إسرائيلي”.

كما وأوصت “لجنة شمغار” أيضا بأنه يحظر إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل جثث أسرى إسرائيليين، وأن يتم تحديد “بنك” بأسماء عدد من الأسرى الفلسطينيين الذين توافق إسرائيل على إطلاق سراحهم في إطار مفاوضات على صفقة تبادل.

رابط مختصر