مسؤول فلسطيني: ضغوط سعودية أفشلت عقد مؤتمر معارض للمجلس الوطني بلبنان

آخر تحديث : السبت 28 أبريل 2018 - 8:20 مساءً
مسؤول فلسطيني: ضغوط سعودية أفشلت عقد مؤتمر معارض للمجلس الوطني بلبنان

قال أمين سر تحالف فصائل المقاومة في سوريا، خالد عبد المجيد، إن ضغوطاً مارستها السعودية على رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، أفشلت عقد مؤتمر معارض للمجلس الوطني الفلسطيني في لبنان.

وأوضح عبد المجيد، وفق ما أوردت صحيفة (الرسالة) المحلية، أن السعودية تدخلت لدى الحريري، وطلبت منه التدخل لدى الأجهزة المعنية، وسحب الموافقة على طلب انعقاد المؤتمر، الذي كان مقررًا أن يُعقد في بيروت، لافتًا إلى أن اللجان التحضيرية للمؤتمر، حصلت على موافقة من الأجهزة الأمنية اللبنانية بانعقاده منذ شهر.

وأوضح عبد المجيد، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، أجريا اتصالات مع معظم الجهات اللبنانية، وبعض الجهات العربية التي تدخلت هي الأخرى للضغط على الحكومة اللبنانية من أجل منع عقد المؤتمر.

وأشار إلى أن الفصائل والقوى الحية للمجلس الوطني، ستعبر عن مواقفها بالطرق التي تراها مناسبة، مؤكدًا وجود اجتماع لهذه القوى، سيعقد خلال الأيام المقبلة في دمشق من أجل الخروج بصيغة رافضة لانعقاد الوطني، كما ستعقد ملتقيات مختلفة في أماكن التواجد الفلسطيني.

وبيّن أن القوى السياسية اللبنانية، فضلت عدم مواجهة الحريري كون البلاد تستعد لمرحلة انتخابية، “لكن الـتأييد السياسي اللبناني حاضر وبقوة رغم الموقف الذي تبناه الحريري، نتيجة الضغوط التي مورست عليه”.

يذكر، أن مسؤول الإعلام المركزي في حركة حماس بالخارج، رأفت مرة، قال إن حركته تلقت تعميماً رسمياً من السلطات اللبنانية، برفضها السماح بإقامة أية فعاليات مناوئة للمجلس الوطني الفلسطيني.

وأوضح مرة، أن فصائل العمل الوطني المختلفة في لبنان، تقوم حالياً باتصالات ومتابعات وجهود مع السلطات اللبنانية لإيصال صوت الفصائل الرافضة لجلسة المجلس الوطني، خصوصاً وأنها جاءت مخالفة بالكلية لمقررات جلسة اجتماع بيروت التي جرى فيها الاتفاق على كامل تفاصيل الجلسة التي خالفها عباس، وفق ما أورد موقع (عربي 21).

وأضاف أن فصائل العمل الوطني بلبنان ستواصل بكل السبل المتاحة إيصال صوتها الرافض لجلسة المجلس، منوهاً لحملة أطلقتها في موقع (فيسبوك) تحمل هاشتاغ “مجلس_ مش_ وطني”.

وفي سياقٍ متصل، نقل الموقع عن مصادر قيادية في حركة حماس، قولها: إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قام باتصالات مباشرة مع عدد من الزعماء والمسؤولين العرب؛ لحث دولهم على منع أية فعاليات مناوئة أو مشككة بشرعية جلسة المجلس.

وأضافت المصادر، التي لم يسمها الموقع، أن الرئيس عباس أجرى اتصالات هاتفية مباشرة بعدد من المسؤولين العرب، وطلب منهم التدخل لمنع إقامة فعاليات سياسية معارضة لانعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله الاثنين المقبل، وهو ما تم بالفعل في لبنان حيث تلقت الحركة تعليمات بمنع إقامة أية فعاليات بهذا الخصوص.

رابط مختصر
2018-04-28 2018-04-28
admin