مصادر امنية اسرائيلية :الرئيس عباس ينوي تنفيذ اجراءات قاسية ضد غزة خلال ايام

آخر تحديث : الأحد 7 أكتوبر 2018 - 7:05 صباحًا
مصادر امنية اسرائيلية :الرئيس عباس ينوي تنفيذ اجراءات قاسية ضد غزة خلال ايام
زهوة برس :-

زعم مسؤولون في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، أن الرئيس عباس يتجه خلال الأيام المقبلة للتصعيد ضد حركة حماس في القطاع، وكذلك ضد إسرائيل.

تأتي التقديرات الأمنية الإسرائيلية، التي أوردتها شركة الأخبار الإسرائيلية مساء السبت، على وقع تصعيد الاحتجاجات خلال نهاية الأسبوع في مسيرة العودة عند السياج الأمني في جمعة “الثبات والصمود”، حيث استشهد 3 فلسطينيين وأصيب المئات بجراح وحالات اختناق بقمع قوات الاحتلال للاحتجاجات.

ووفقا لتقييمات كبار المسؤولين بالمؤسسة الأمنية الإسرائيلية، فإن رئيس السلطة الفلسطينية، بدا في حالة غضب من تحرك مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، الذي قام، بحسب المزاعم الإسرائيلية، بالالتفاف على السلطة الفلسطينية وتنسيق عملية تحويل الأموال التي تبرعت بها قطر إلى قطاع غزة لدفع رواتب متأخرة للموظفين وتزويد القطاع بالوقود لتقليص مشكل إمدادات الكهرباء.

وردا على ذلك، قالت شركة الأخبار الإسرائيلية: “سيتوقف عباس عن تحويل جميع الأموال المتدفقة إلى غزة، الأمر الذي من شأنه أن يقود حماس إلى بدء جولة أخرى من المواجهات ضد إسرائيل”. وفي الوقت نفسه، تستعد إسرائيل، وبحسب شركة الأخبار، لاحتمال أن يؤدي تصاعد لهجة عباس في نهاية المطاف إلى إشعال وتفجير الأوضاع في الضفة الغربية المحتلة.

كما تقدر المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، أن الأحداث والمواجهات عند السياج الأمني سوف تستمر وتتجه نحو التدهور، الأمر الذي سيدفع سلطات جيش الاحتلال إلى فرض واتخاذ المزيد من الخطوات العقابية ضد القطاع، خاصة بعد أن أمر وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، الأجهزة الأمنية تقليص مساحة الصيد في بحر غزة إلى 6 أميال فقط، بما في ذلك التوجه نحو إغلاق المعابر البرية، واتخاذ إجراءات إضافية لم يكشف عن جوهرها.

في سياق إجراءات ونهج سلطات الاحتلال في الضفة الغربية، بعث ليبرمان هذا الأسبوع رسالة إلى سفراء 8 دول أوروبية لدى إسرائيل، متهما حكومات هذه الدول “بالتحيز المتعمد” في ملف هدم وإخلاء التجمع السكني الخان الأحمر شرق القدس المحتلة.

وقال ليبرمان في رسالته إن “موقف هذه الدول من قضية الخان الأحمر بمثابة تدخل صارخ بالشؤون السيادية لإسرائيل، فالمحكمة العليا الإسرائيلية، ليست بحاجة إلى دروس في الشؤون القضائية من أي بلد من بلدانكم، ولا حتى من الاتحاد الأوروبي”.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية الرسمية “كان”، فإن ليبرمان أشار إلى الإعلان الذي صدر في نهاية الشهر الماضي عن فرنسا وألمانيا وبلجيكا وهولندا وإيطاليا والسويد وبولندا وبريطانيا والذي حذروا فيه إسرائيل من “عواقب وخيمة” على هدم قرية الخان الأحمر. وكتب في رسالته أن “هذا الإعلان لا يتماشى مع العلاقات الودية بيننا”.

وأضاف في رسالته أنه “لا يمكنني إلا أن أتخيل الاستياء الذي تشعر به دول السفراء لو أن إسرائيل أصدرت بيانا مشابها يشكك في الإجراءات القانونية الداخلية لهذه الدول، وعليه تتوقع إسرائيل نفس الاحترام لمؤسساتها القانونية وشؤونها الداخلية التي تتوقعها كل دولة”.

كما انتقد مبعوث الأمم المتحدة ملادينوف، قرار العليا الإسرائيلية، قائلا إنه “ضد القانون الدولي”، علما أن العليا ردت التماس الأهالي لمنع هدم وإخلاء الخان الأحمر، فيما أمهلت سلطات الاحتلال الأهالي حتى الأول من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، هدم منازلهم ذاتيا، وإلا ستقوم الإدارة المدنية التابعة لجيش الاحتلال بالهدم والإخلاء.

رابط مختصر
2018-10-07 2018-10-07
admin