نزال : “حركة حماس مش عارفة تبلع المصالحة”

فلسطين اليوم
نزال : “حركة حماس مش عارفة تبلع المصالحة”

أكد عضو المجلس الثوري والناطق باسم حركة فتح، جمال نزال، أن المجلس المركزي، سيراجع اليوم، العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية، إلى جانب موقف دولة فلسطين، ومنظمة التحرير من العلاقات الموقعة مع إسرائيل، والاعتراف الفلسطيني بدولة إسرائيل.

وقال نزال، إن الاستراتيجية الفلسطينية محل مراجعة، ومحل إعادة النظر وإعادة التقييم، واستمعنا إلى ذلك في خطاب الرئيس محمود عباس، الذي بدا رئيس دولة مستقلة غير خاضع لأحد.

وأكد، أن القيادة الفلسطينية، تطالب أن يكون هناك طابع دولي للمفاوضات مع إسرائيل، مشدداً على أن المفاوضات متوقفة بين الحكومة الإسرائيلية ومنظمة التحرير منذ عدة سنوات.

وأضاف: “فشلت المفاوضات نتيجة لنجاح القيادة في التمسك بالحقوق الفلسطينية، والحديث عن المفاوضات لعبة بالنسبة لحماس، ونحن في فتح حركة الخيارات المتعددة، والمفاوضات ليست السبيل الوحيد للحصول على حقوقنا”.

وأشار نزال، إلى أن الموازنة الفلسطينية لا تعتمد على الدعم الأجنبي، وأن التهديدات الأمريكية لن تثمر، وأدعو أحمد يوسف كممثل عن حماس إلى وقفة مع الذات، ولينظر إلى الاختلاف في المواقف.

وحول هجوم الرئيس على القيادي في حركة حماس محمود الزهار، قال نزال: إنه على الرغم من تعثر الأمور في المصالحة إلا أن الرئيس، أكد أن المصالحة غير متوقفة، وحماس مش عارفة تبلع المصالحة، والخلافات بيننا وبين حماس آخذة في التضاؤل والانحسار، وحماس بما تطرحه من برنامج يتفق مع دولة فلسطينية على حدود الـ 67″.

وأضاف نزال: “الرئيس لا يراهن على المفاوضات أو الموقف الأمريكي، والطلب الفلسطيني للاعتراف بدولة فلسطين يعتبر مغادرة للمفاوضات، ورفض للجهود الأمريكية، والرئيس قاد حملة فلسطينية عظمى زار فيها نصف دول العالم، وحصلنا على اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين”.

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية استوفت أهلية الانضمام إلى المنظمات الدولية، وأصبح من حقها ملاحقة قادة الاحتلال دولياً، والقيادة الفلسطينية، انتهت انتهاء كاملاً من التنسيق مع أمريكا، وابتكرت المسار الدبلوماسي الدولي، واليوم يوقع الرئيس الانضمام إلى مواثيق دولية، والولايات المتحدة تنسحب من المسار الذي تدخل فيه دولة فلسطينية، منوهاً إلى أن إسرائيل تسعى لحصار الفلسطينيين دبلوماسياً وسياسياً.

وتابع: “الآن أفهم لماذا تتحسس حماس من اجتماع المجلس المركزي، وحماس شاركت مسبقاً في جلسة المركزي بوجود الاحتلال، وحماس تتذبذب في مواقفها، وكان الأولى بها أن تحضر المجلس المركزي، وتقول كلمتها”.

رابط مختصر