هذا ما سيبحثه وفد حماس مع المخابرات المصرية بالقاهرة

آخر تحديث : الأحد 30 سبتمبر 2018 - 4:20 مساءً
هذا ما سيبحثه وفد حماس مع المخابرات المصرية بالقاهرة
زهوة برس :-
قالت صحيفة (العربي الجديد)، إن وفد حركة حماس سيقدم رداً وافياً وموقفاً واضحاً، بشأن مقترحات سبق للوفد الأمني المصري الذي زار غزة بقيادة مسؤول ملف فلسطين في جهاز المخابرات اللواء أحمد عبد الخالق، طرحها خلال لقاء قيادة الحركة في القطاع.
وأوضحت الصحيفة، أن الوفد جاء من قطاع غزة، أمس السبت، إلى القاهرة، عبر معبر رفح الحدودي، للقاء المسؤولين بجهاز المخابرات العامة، بناء على دعوة مصرية، ويضم سامي أبو زهري، وروحي مشتهى، وطاهر النونو، وصلاح البردويل، ونزار عوض الله، وعطا الله أبو السبح، فيما ترأس الوفد نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري الذي سينضم في وقت لاحق آتياً من الخارج بصحبة مسؤول ملف العلاقات الخارجية موسى أبو مرزوق، ومسؤول ملف العلاقات الوطنية حسام بدران.

وحسب الصحيفة، فإن اللقاء سيتناول الحديث بشأن ملف التهدئة مع الاحتلال، ومناقشة تصوّر مصري مؤقت، متعلق بهذا الملف لمنع التصعيد المتبادل فيه لحين التوصل لاتفاق مع حركة فتح والسلطة الفلسطينية بشأن المصالحة الداخلية، إذ يشترط رئيس السلطة ضرورة إنجاز اتفاق المصالحة قبل المضي في تفاهمات التهدئة مع الاحتلال.

وأضافت: “مصر تبذل جهوداً مضاعفة، بشأن ملف التهدئة لما يمثله من أهمية بالنسبة للمنطقة، التي لا تحتمل انفجارات جديدة تزيد من تأزم المشهد للجميع، مشددةً على أن القيادة المصرية تتطلع إلى إحراز تقدم ونتيجة ملموسة في ملف التهدئة طويلة الأمد بين إسرائيل وحركة حماس وبقية الفصائل الفلسطينية العاملة في قطاع غزة.

وأوضحت الصحيفة، أن المشاورات ستتطرق إلى ملف صفقة الأسرى”، مؤكدةً أن “هناك إلحاحاً من الجانب الإسرائيلي، على تفعيلها، عبر التواصل مع أكثر من وسيط، في مقدمتهم مصر، والنرويج”، وأن الحركة ترحب بالرعاية المصرية لأي عملية تفاوضية غير مباشرة مع الاحتلال”.

من جهتها، قلّلت الصحيفة من “أهمية المشاورات الخاصة بالمصالحة الداخلية”، مؤكدةً أن “نوايا حركة فتح باتت واضحة للجميع بأنها ترفض المصالحة وتتعنت بشروط مستحيلة الحدوث لعدم إتمامها”.
رابط مختصر
2018-09-30 2018-09-30
admin