هل الجنين الساقط ميتاً تُصلى عليه صلاة جنازة؟

2019-03-30T11:43:22+03:00
2019-03-30T11:43:24+03:00
شؤون إسلامية
هل الجنين الساقط ميتاً تُصلى عليه صلاة جنازة؟

قال الدكتور مبروك عبد العظيم أحمد – استاذ الشريعة الإسلامية وكيل كلية حقوق جامعة بني سويف – إنه إذا سقط الجنين في صورة قطعة دم غير مستبينة لشيء من الخِلقة فليس لذلك أي أثر بالنسبة للمرأة؛ فتصلي، وتصوم، وتقرأ القرآن، وتمس المصحف، ولا يمنع ذلك من المعاشرة الزوجية، وإذا كانت مطلقة لا تنتهي عدتها بذلك، إنما تنتهي عدتها بثلاث حيضات كالمرأة الطاهرة من الدم تماما، لأن ما نزل منها من دم حينئذ فهو دم فاسد أشبه بالجرح، ولا تنسحب عليه أحكام النفاس.

وتابع عبدالعظيم خلال برنامج (فقه المرأة المسلمة) المذاع عبر أثير شبكة القرآن الكريم: أما بالنسبة للجنين الساقط فإنه من الأفضل والأحوط فقهيا أنه إذا ظهرت عليه أمارات الخِلقة أن يغسل ويكفن بحسب ما تيسر ويصلى عليه، بل يُختار له اسم يعرف به في أهله، لكنه لا يرث ولا يورث، طالما أنه لم تظهر عليه أية علامة من علامات الحياة عند ولادته.

رابط مختصر