هل ستكون الدولة الفلسطينية وحل الدولتين ضمن برنامج ورشة البحرين ؟

2019-06-20T21:06:50+03:00
2019-06-20T21:06:53+03:00
فلسطين اليوم
هل ستكون الدولة الفلسطينية وحل الدولتين ضمن برنامج ورشة البحرين ؟

تغيب الدولة الفلسطينية، وحلّ الدولتين، عن برنامج مؤتمر المنامة، الذي تنظمه الولايات المتحدة الأمريكية، في العاصمة البحرينية، الأسبوع المقبل.

ولا تتضمن مسودة المؤتمر، الذي ينطلق مساء الثلاثاء، ويختتم مساء الأربعاء، أي إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بما فيها القدس.

ويتضح من مسودة المؤتمر، التي نُشرت على شبكات التواصل الاجتماعي في إسرائيل، بعد دعوة صحفيين منها لتغطيتها، أنها ستركز على التعاون الاقتصادي الفلسطيني- الإسرائيلي والإقليمي، بحسب ما جاء على موقع وكالة (الأناضول).

وينعقد المؤتمر تحت عنوان “مؤتمر ورشة عمل السلام والازدهار- فتح التنمية الاقتصادية والاستثمار في الضفة الغربية، غزة والمنطقة”، وسط مقاطعة فلسطينية رسمية، وعلى مستوى رجال الأعمال.

ووصفت الرئاسة الفلسطينية، الخميس، المؤتمر، بـ “الخطأ الاستراتيجي”، وقال الناطق باسمها نبيل أبو ردينة، في تصريح صحفي: إن هدف المؤتمر هو تجنب الوصول إلى حلول سياسية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، واستبدالها بحلول اقتصادية، سبق أن فشلت وتسببت بـ”كوارث وحروب لم تتوقف حتى الآن”. 

ويشارك في المؤتمر متحدثون، غالبيتهم خبراء، من الخليج العربي وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وجاء في تعريف الجلسة الافتتاحية من الورشة: “يمكن للقطاع الخاص بما في ذلك لاعبون محليون وإقليميون ودوليون، أن يلعبوا دوراً مباشراً وغير مباشر في استعادة وبدء عهد جديد من الازدهار”.

وتعرض الإدارة الأمريكية في ورشة العمل، الشق الاقتصادي من الخطة الأمريكية المعروفة باسم (صفقة القرن).

وفي هذا الصدد، يتحدث كبير مساعدي الرئيس الأمريكي جاريد كوشنير، لمدة 15 دقيقة، في جلسة يديرها المبعوث السابق للجنة الرباعية الدولية في المنطقة، توني بلير.

ويختتم المؤتمر بجلسة، يشارك فيها وزراء مالية عرب، يحضرون الورشة، على أن يديرها وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين.

ولم يؤكد مشاركته في هذه الجلسة، سوى وزير مالية البحرين، بحسب المسودة الأولية لبرنامج الورشة.

ويتضمن البرنامج جلسة تتناول ثقافة “الإبداع وتمكين الناس”، وتعزيز بيئة الأعمال المحلية و”أنظمة الصحة للمستقبل” و”بناء تحالف لازدهار الشرق الأوسط”.

رابط مختصر