وزراء وأعضاء يفتتحون كنيسة يهودي بالقدس

2017-08-25T15:53:29+03:00
2017-09-18T13:43:11+03:00
فلسطين اليوم
وزراء وأعضاء يفتتحون كنيسة يهودي بالقدس

أقدم وزراء وأعضاء كنيست وحاخامات، أمس الخميس، على افتتاح، كنيس يهودي في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى المبارك، وسط إغلاق وحصار مشدد فرض في شوارع وأحياء البلدة.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة- سلوان، وفق ما أوردت صحيفة (القدس)، أن وزير الزراعة الإسرائيلي أوري آريئيل وأعضاء كنيست وحاخامات، وحوالي 300 مستوطن، افتتحوا كنيساً في حي بطن الهوى في “عقار أبو ناب” الذي تمت السيطرة عليه عام 2015، وقاموا بإدخال كتابين من التوراة داخله.

وأشار المركز، إلى أنه سبق ذلك مسيرة، انطلقت من حي العين مروراً بحي البستان وصولاً إلى مكان الكنيس، حيث قاموا خلالها بتشكيل حلقات رقص وغناء طوال المسيرة.

وأضاف المركز، أن قوات الاحتلال بدأت منذ ساعات ظهر أمس بالانتشار على المداخل الرئيسية في بلدة سلوان، ومع ساعات العصر ازداد الانتشار لقوات الاحتلال بعناصرها المختلفة في شوارع البلدة بالتزامن مع اعتلاء أفراد من وحدة القناصة أسطح عدة بنايات سكنية مرتفعة بالبلدة بعد تهديد أصحابها باقتحام أسطحها.

وبين المركز، أن قوات الاحتلال فرضت حصاراً على عدة أحياء ببلدة سلوان، خاصة في منطقة العين وشارع بئر أيوب والبستان وبطن الهوى، لأكثر من خمس ساعات متواصلة، من خلال التواجد المكثف في الشوارع ومنع استخدام بعض الطرقات وتحليق مروحية فوق البلدة، إضافة إلى التضييق على السكان بالتمركز أمام بناياتهم ومنازلهم.

وأوضح زهير الرجبي، رئيس لجنة حي بطن الهوى، أن العشرات من المستوطنين اقتحموا حي بطن الهوى لافتتاح الكنيس، وخلال ذلك فرضت قوات الاحتلال حالة أشبه بمنع التجول في المنطقة، وضيقت على السكان بمنعهم من التنقل والحركة.

وأضاف الرجبي: أن المستوطنين سيطروا على عقار عائلة أبو ناب عام 2015، وهو عبارة عن 5 شقق سكنية ويعتبر هذا البناء ذو طابع مميز بقبابه، وتدعي الجمعيات الاستيطانية أن العقار كان في أواخر القرن التاسع عشر عبارة عن كنيس ليهود اليمن، وبدأت المطالبة بإخلاء العقار منذ عام 2004، علماً أن العقار يقع ضمن مخطط “عطيرت كوهنيم” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي “بطن الهوى”، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881.

وأضاف الرجبي: أنه ومنذ استيلاء المستوطنين على عقار أبو ناب والاعتداءات والاستفزازات من قبل المستوطنين وحراسهم وقوات الاحتلال متزايدة على سكان الحي، وفي إحدى المرات أستخدم الرصاص الحي بصورة عشوائية في المكان، ناهيك عن الاعتقالات العشوائية التي تطال الأطفال والفتية بحجج مختلفة وآخرها قبل عدة أيام “اعتقال أحد الأطفال الذي لم يتجاوز السادسة من عمره بحجة توجيه شتائم لإحدى المستوطنات”.

من جهته، أوضح جواد صيام مدير مركز معلومات وادي حلوة- سلوان، أن هذا الكنيس يعتبر الأول في بلدة سلوان، ومنذ الاستيلاء عليه بدأ المستوطنون الذين يعيشون بالبؤر الاستيطانية بالبلدة التوافد إليه خلال الأعياد اليهودية المختلفة مثل “رأس السنة العبرية أو نزول التوراة”، وأقاموا الصلوات والطقوس الدينية فيه، إضافة الى الصلوات الأسبوعية، واليوم تم افتتاحه بشكل رسمي بمشاركة وزراء وأعضاء كنيست.

وقال :”إن وجود الكنيس داخل حي بطن الهوى في بلدة سلوان -ذي الكثافة السكنية العالية- هو لأسباب سياسية وليست دينية لاستفزاز السكان وبسط سيطرتها على الحي ودعوة يوم امس من قبل المستوطنين هي “انضموا لفرحة إسرائيل” وهذه دعوة عامة لاقتحام البلدة بشكل دائم والتوجه إلى عين سلوان وأداء الصلاة في هذا الكنيس، خاصة وأن المستوطنين في البلدة يتوجهون بشكل دائم إلى حائط البراق- الحائط الغربي للأقصى- لأداء طقوسهم وصلواتهم وليس في كنيس خاص”.

وأضاف صيام أن افتتاح الكنيس في بلدة سلوان جاء في وقت تهدد بلدية الاحتلال بين الحين والآخر بهدم مساجد أو أجزاء منها في عدة مناطق ببلدة سلوان بحجة البناء دون ترخيص.

رابط مختصر